كشف الموقع الذي يضارب ويرفع سعر الليرة... المركزي السوري يعلق... وضرورات خلق بديل وطني

19.11.2019

نفى المصرف المركزي السوري الأنباء المتداولة على صفحات التواصل الاجتماعي حول تغيير سعر صرف النشرة الرسمية، وقال إنها صفحات معارضة ومدارة من الخارج، فيما كشف خبراء أكاديميون أن هناك مواقع فعلا تضارب بسعر الصرف لتؤثر سلبيا على الوضع الاقتصادي السوري.

ونشر المصرف المركزي السوري أمس الأحد على صفحته الرسمية:

"رداً على التساؤلات الواردة إليه، ينوه مصرف سورية المركزي بأنه لا صحة للأنباء المتداولة على صفحات التواصل الاجتماعي المعارضة والمدارة من خارج سورية وفق أجندات خارجية والتي تشير إلى تغيير سعر صرف النشرة الرسمية أو تنشر سعر مخالف لسعر الصرف الرسمي".

وأضاف المصرف: "ونؤكد على أن مصرف سورية المركزي ينشر يومياً النشرة الرسمية لأسعار صرف العملات الأجنبية على موقعه الالكتروني وعلى صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"".

وبهذا الخصوص كشف الخبير الدكتور شادي أحمد لوكالة "سبوتنيك" أن موقع "سيريا ستوك" يدار من الخارج ويضارب بالعملة وقال:
"في ظل استهداف موقع "سيريا ستوكس" المعارض والذي مقره في تركيا ومرتبط بشكل وثيق باستخبارات خارجية حاول خلال الفترة الماضية أن يستعيد توازنه بعد أن أصابه خلل في منتصف أيلول وتم كشف غشه وتزويره وأغلق 5 أيام وانخفض سعر الصرف وقتها إلى 600 ليرة".

وأضاف الخبير: "الملاحظ أن كل من يحاول أن يقوم بهذه الحرب المالية النقدية على سوريا ويحاول تخفيض الليرة السورية، وضح أنهم يعجزون عن تجاوز الـ 700 وقليل، وهذا يعود إلى أن قوى العرض والطلب في السوق السوداء لا تستطيع الوصول إلى مستويات أعلى من ذلك لأن الليرة السورية ما زالت تتمتع على الأقل بثقة جيدة لدى الجمهور السوري، بالإضافة للسياسات النقدية من قبل المركزي من خلال تثبيته سعر الصرف عند 435".
وتابع: "تثبيت سعر الصرف لدى المركزي أدى إلى عدم قدرة السوق السوداء إلى رفع سعر الصرف إلى مستويات عالية مثل 800 أو ألف، وأخبرني أحد التجار المضاربين أنه إذا قام المركزي برفع سعر الصرف 10 ليرات فسنقوم برفعه 30 ليرة سورية بذات الوقت".

وأشار الخبير إلى أن الحل هو بخلق البديل عن هذا الموقع، منوها إلى أن ذلك يحتاج إلى تمويل ضخم.

بدوره اعتبر الخبير الاقتصادي المصرفي عامر شهدا أن موقع "سيريا ستوك" أيضا يقوم بالمضاربة (وهو معارض)، ويجب تسليط الضوء عليه. 

وكانت صفحة تطبيقات أسعار الصرف في سوريا التي تنشر لتطبيق "سيريا ستوك" على فيسبوك نشرت منشورا يوم أمس الأحد جاء فيه:

"ارتفاع مفاجئ لسعر صرف الدولار بكافة الأسواق مع اعتماد سعر صندوق دعم الليرة لتمويل المستوردات بعد إيقاف التمويل بالسعر المعتمد لدى المصرف المركزي والذي تم إيقاف تمويل كثير من إجازات الاستيراد" .