خطة صينية سرية للاستفادة من إسرائيل مستقبلا

03.04.2019

تحت العنوان أعلاه، كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول التخوف من خروج الاستثمارات الصينية في إسرائيل عن السيطرة.

وجاء في المقال: تفكر إسرائيل في إنشاء آلية للسيطرة على الاستثمارات الأجنبية. سيقدم مجلس الأمن القومي ملاحظاته للحكومة في هذا الشأن... فقد نشأت الحاجة إلى مراجعة الاستثمار الأجنبي في الدولة اليهودية بعد الضجة التي أثيرت حول استئجار الشركات الصينية لمينائي حيفا وأشدود.

كما أن مجال الدفاع يسبب قلقا لا يقل عن ذلك. فكما جاء في مجلة  Foreign Policy، يهتم المستثمرون الصينيون الآن بكبريات الشركات المصدرة للأسلحة في إسرائيل - Israel Aerospace Industries, Rafael и Elbit Systems. الأوليان، شركتان مملوكتان للدولة، ولكن ما يوحد الشركات الثلاث هو أن لديها فروع في الولايات المتحدة، تطور أسلحة حديثة أيضا.

وقد كشفت التحقيقات التي أجراها خبراء مكافحة التجسس الإسرائيليون أن علاقات الشركات الإسرائيلية بمقاولي الدفاع من الولايات المتحدة تشكل موضوع اهتمام كبيرا لقراصنة المعلومات الصينيين، ومثلها تقنيات التجسس الشهيرة في منطقة الخليج بأكملها، التي يصنعها الإسرائيليون. وليس من المستغرب أن تنظر الصين إلى إسرائيل كنافذة تستطيع من خلالها الوصول إلى برامج سرية أمريكية.

وفي الصدد، قال الباحث السياسي الإسرائيلي، رئيس مشروع الدبلوماسية الشعبية في المؤتمر اليهودي الأوراسي أرييل بولشتين، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا": "الاستثمارات الصينية في الاقتصاد الإسرائيلي، تزايدت في السنوات الأخيرة، بنسبة عالية. إذا أخذنا المحرك الرئيس للاقتصاد الإسرائيلي، أي التكنولوجيا المتقدمة، نجد أن 12% من إجمالي الاستثمارات في الشركات الإسرائيلية الناشئة في 2018 من حصة الصين؛ وإذا أخذنا الاستثمارات الكبيرة، أي التي يبلغ حجمها 25 مليون دولار وما فوق، فإن 25 % من جميع الاستثمارات في الشركات الناشئة الإسرائيلية تأتي من الصين.

وحتى وقت قريب، كانوا ينظرون في إسرائيل بإيجابية كبيرة إلى أي تعاون. ولكن تحت تأثير النظرة الأمريكية التي ترى أن الاستثمار الصيني في كثير من الأحيان لا يقتصر على البعد الاقتصادي، إنما يشكل فرصة لاكتساب النفوذ السياسي، أصبحت إسرائيل أكثر حذراً بشأن هذه المسألة".

ويرى بولشتين أن المستقبل القريب سيقود إلى إنشاء آلية حكومية لضبط الاستثمار في الصناعات الاستراتيجية، بناءً على توصية عدد من الوكالات المختصة في إسرائيل.