أكبر هجوم جوي لـ"أنصار الله" على عمق السعودية منذ بداية الحرب اليمنية... وإنذار للإمارات

17.08.2019

أعلنت جماعة "أنصار الله"، اليوم السبت، استهداف حقل ومصفاة الشيبة التابعة لشركة أرامكو شرقي السعودية على الحدود مع الإمارات بـ10 طائرات مُسيرة.

ونقلت قناة المسيرة، التابعة لجماعة أنصار الله، عن المتحدث باسم القوات المسلحة العميد يحيى سريع قوله في بيان، اليوم السبت:

سلاح الجو المُسير نفذ أكبر عملية هجومية على العمق السعودي منذ بدء العدوان على اليمن، عشر طائرات مسيرة استهدفت حقل ومصفاة الشيبة التابعة لشركة أرامكو شرقي المملكة بعملية توازن الردع الأولى.

من جهته قال زعيم جماعة "أنصار الله" اليمنية عبد الملك الحوثي، إن عملية سلاح الجو المسير التي نفذت اليوم على منشآت حيوية سعودية، هي أكبر عملية تستهدف ما وصفه بـ"تحالف العدوان" منذ بداية الحرب اليمنية.

وأوضح عبد الملك الحوثي في كلمة متلفزة، مساء اليوم، السبت، أن مصفاة الشيبة السعودية، تقع في حقل نفطي قرب حدود المملكة مع الإمارات وتبعد مسافة 1100 كم من أقرب نقطة حدودية مع اليمن.

وتابع الحوثي قائلا: إن عملية سلاح الجو المسير اليوم درس مشترك وإنذار مهم للإمارات.

وقال عبد الملك الحوثي:

إن مصفاة الشيبة تعتبر من أكبر مصافي النفط بالنسبة للنظام السعودي، ولديها مخزون نفطي هائل، وأكدنا سابقًا أن عملياتنا ستتركز على الضرع الحلوب الذي يعتمد عليه الأمريكيون.

وتابع زعيم أنصار الله:

في العام الخامس يتلقى تحالف العدوان الضربات الأكبر والصفعات القوية واللكمات القاتلة نتيجة لاستمراره في هذا العدوان الغاشم، وعملية سلاح الجو المسير التي سميت بعملية توازن الردع تحمل رسائل مهمة لقوى العدوان.

وجددت القوات المسلحة اليمنية، التابعة لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، الدعوة لكل الشركات والمدنيين بالابتعاد الكامل عن كل المواقع والأهداف الحيوية بالمملكة العربية السعودية، مؤكدة أنها أصبحت أهدافا مشروعة ويمكن ضربها في أي وقت.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة يحيى سريع، إن "بنك أهداف القوات المسلحة يتسع يوما بعد آخر والعمليات القادمة ستكون أشد إيلاما على العدو"، مؤكدا أنه "لا خيار أمام قوى العدوان والنظام السعودي إلا وقف الحرب ورفع الحصار عن الشعب اليمني"، وذلك حسب قناة "المسيرة".

وأضاف سريع "حقل ومصفاة الشيبة يضم أكبر مخزون استراتيجي في المملكة ويتسع لأكثر من مليار برميل"، مهددا "نعد النظام السعودي وقوى العدوان بعمليات أكبر وأوسع إذا استمر العدوان... بنك أهداف القوات المسلحة يتسع يوما بعد آخر والعمليات القادمة ستكون أشد إيلاما على العدو".

بالنسبة لأحداث عدن والخلاف بين القوات الموالية للإمارات والقوات الموالية للسعودية، أعلن الناطق الرسمي باسم قوات "التحالف العربي"، العقيد تركي المالكي، فجر اليوم السبت، بدء وحدات المجلس الانتقالي الجنوبي وقوات الحزام الأمني في الانسحاب والعودة إلى مواقعها السابقة في العاصمة المؤقتة عدن.
وقال المالكي في تصريحات نقلتها قناة "الإخبارية" السعودية، "اعتبارا من الساعة ( 01:00 بالتوقيت المحلي لليمن) من صباح السبت ( 10 ذو الحجة 1440 هـ ) دعوة كافة المكونات والتشكيلات العسكرية من الانتقالي وقوات الحزام الأمني إلى العودة الفورية لمواقعها والانسحاب من المواقع التي استولت عليها خلال الفترة، وعدم المساس بالممتلكات العامة والخاصة".