حرب النجوم... هوليود والدعاية الأمريكية

08.09.2019

تعتبر هوليود وكل الثقافة الحديثة الشاملة سلاح قوي للدعاية حيث يتأثر الناس في جميع أنحاء العالم بهذه الثقافة مهما كان مستوى الوعي لديهم. وربما سيتشكل هذا الوعي من هذه الثقافة.

يثبت عدد هائل من المنشورات في وسائل الإعلام العالمية وخاصة الأمريكية منها أن وكالات الاستخبارات كالبنتاغون وغيرها، تشارك بشكل مباشر في وضع جدول أعمال فيلم أو مسلسل DREAM WORKS حيث تقوم بذلك على عدة مراحل، ما يحصل أنه بعد عرض الفيلم ومراجعة وتحرير نصه يتلقى تمويلا إضافيا، وتتم رعايته بالكامل من قبل قوى الأمن.

يشارك معظم الخبراء في وضع مشاهد متنوعة في الفيلم بما يتوافق مع مصالحهم.  ولا يسمح للفيلم ذو السيناريو الخاطئ بالعرض، أو يتم خفض ميزانيته وبالتالي يصبح مادة إنتاجية بلا معن

وبالطبع تساهم التنظيمات الهائلة للمجتمع الغربي وكل المعلومات المتعلقة بها في تصحيح المادة الإنتاجية بإدخال المعلومات الرئيسية بشكل أسهل من غيرها وأقرب مثال في هذه الحالة والذي اشتهر عالميا (حكاية جورج لوكاس حرب النجوم).

وإن كنت تتذكر حالة العالم والمجتمع الأمريكي في تلك الفترة الزمنية تحديدا، ستفهم سبب شعبية هذا الفيلم 

تقاس هذه الملحمة تماما بالعالم ثنائي القطب المتمثل بأحداث الحرب الباردة حيث تعارض الجمهورية الديمقراطية والثوار فيها الإمبراطورية الاستبدادية والنبلاء ضد سفاحي الدماء. إن النزاعات في المجرة بين مختلف الكواكب بالنسبة لمستوياتها التنموية المتفاوتة تشبه النزاعات بين إفريقيا وجنوب شرق آسيا. فالامبراطورية تقمعهم دائما. إن أعضاء ال JEDI و"هي منظمة روحانية، خيالية تظهر في سلسلة الأفلام ومسلسلات حرب النجوم، وأعضاء الJEDI  هم أشخاص من مجالات علمية متنوعة تتركز أعمالهم في مساعدة الفقراء والتطوع لمحاربة ، يعتبر أعضائها و الثوار مقاتلين نبلاء في سبيل الحرية والازدهار .

ومما هو مثير للسخرية أحيانا: أن سيوف السيثان الحمراء اللون في فيلم Villainous، وحتى أي مستوى من الوعي الإنساني يمكن أن يعلم تماما من هو الخير ومن هو الشر.

إن الفرق بين الجمهورية والامبراطورية كما فرضته المؤسسات يتم فهمه في عقول الناس من خلال المتابعة الدائمة للأفلام فالجمهورية هي حالة من الحرية في كافة المجالات الاقتصادية والثقافية والتنوع والتقدم التكنولوجي. أما الإمبراطورية هي حالة من القمع والركود والتحكم الاقتصادي وتعتبر نفسه البراهين التي تم استخدامها للترويج الإعلامي الأمريكي ضد الاتحاد السوفييتي.

وهذا الانقسام بين الديمقراطية والامبراطورية لا يتوقف عند هذا الحد فقط بل يأخذ مستويات أعمق من ذلك. فالجمهورية مرتبطة بالفوضى حيث أن الثوار فيها هم مجموعات متنوعة من الكائنات من كواكب مختلفة دون أي مركز واضح ومعروف للقيادة. حيث قاموا فيما بعد ب توحيدها بجهودهم من أجل محاربة العدو. أما الإمبراطورية هي نظام ملكي مركزي ، تمثل الاستقرار والنظام. من الواضح أن هذا الانقسام يشبه تماما التصادم الجيوسياسي للأرض والبحر، البحر فوضى وليبرالية والأرض نظام وسلطوية. بمعنى آخر، لا يمكن أن تظهر الحرية والحقيقة، التي تعود للمبدعين والقيمين، إلا في حالة الفوضى وعدم الاستقرار.

تعد ماركة حرب النجوم واحدة من أكثر العلامات التجارية شهرة في العالم. على مدى أكثر من 38 عامًا، تشكلت مجموعة كبيرة من المعجبين، معظمهم من الدول الغربية. وبعبارة أخرى، فإن ما تم تصوره كفيلم خيال علمي آخر ، أصبح في نهاية المطاف وسيلة فعالة في برمجة وعي الكثير من الناس.