هل سيتم تزويد مدمرات البحرية الروسية بتقنية النفاثات الشبحية؟

By DON S. MONTGOMERY, USN (RET.) [Public domain], via Wikimedia Commons
04.07.2017

خطط لتجهيز السفن الجديدة بمدافع أك-176 "غير المرئية".
تخيل وجود بندقية ضخمة لا يمكن للرادار أن يكتشفها. حسنا، روسيا قد تملك مثل هذه البندفية قريبا. اتخذت وزارة الدفاع الروسية في العام الماضي قرارا بدمج التكنولوجيات الخفية التي تستخدمها الطائرات والقاذفات الروسية والأمريكية على نطاق واسع في البنادق الحربية.
ومع ذلك، ينتظر قادة البحرية الروسية حاليا نتائج الاختبارات التي أجريت على أحدث مدفع من طراز أك-176 في  البحرية قبل وضع اللمسات الأخيرة على الخطط لدمج أحدث المواد المركبة مع نظام أسلحة الجيل المقبل.
تعتزم روسيا بناء جميع سفنها الجديدة باستخدام تقنيات التخفي. وهذا يعني أن جميع الأسلحة يجب أن توضع داخل سفينة بدلا من البقاء على سطح السفينة - هذه الخطوة يجب أن تجعل السفن غير مرئية من قبل رادارات الأعداء وبعض الصواريخ المضادة للسفن "، يقول فاديم كوزولين، أستاذ أكاديمية العلوم العسكرية.
وكما أوضح، فإن البنية الفوقية ومدفعية السفينة هي المسؤولة عن توليد معظم إشارات الرادار الراجعة من السفينة، نظرا لأشكالها ومحتوى المعادن فيها، والأسلحة غالبا ما تشكل المحتوى الرئيسي عندما تصلها أشعة رادارات العدو.
ومع ذلك، فإن استخدام تقنيات التخفي على السفن ليس ابتكارا روسيا.
"على سبيل المثال، تستخدم البحرية الأمريكية مدمرات الصواريخ الموجهة والمصممة كسفن أشباح متعددة المهام مع التركيز على الهجمات البرية - مثل المدمرة من طراز زومولت. السفينة كلها مصنوعة من هذه المواد الخاصة بالتخفي وتستخدم هذه التكنولوجيات "، يضيف كوزولين.
ما التعديلات التي  تجعل المدفع أك-176 خاصا"؟
مدفع الشبح الجديد هو خليفة المدفع السريع المستخدم في البحرية في العصر السوفييتي: وإلى جانب الدرع الجديد المصنوع من المواد العاكسة للرادار، تم زيادة معدل إطلاق النار، وأنواع مختلفة وجديدة من الذخيرة التي تم تصنيعها خصيصا لهذا السلاح.
"إن أك-176 الجديد يزن حوالي 10 طن ويمكن أن يطلق  150 قذيفة عيار 76 ملم في الدقيقة الواحدة. يقول أليكسي رام، المحلل العسكري لصحيفة "إزفستيا"،: "يمكن أن تصل إلى كل السفن والأراضي المستهدفة حتى 15 كم ".

ووفقا لرام، فإن أك-176 سوف يكون مزودا أيضا بنظام رقمي مما يتيح له متابعة الأهداف تلقائيا. ويضيف "لكن قرار فتح النار سيتم اتخاذه من قبل الضابط على متن السفينة. واليوم لا يمكن لأحد أن يسمح للأنظمة الإلكترونية بالعمل بشكل مستقل واتخاذ قرارات حيوية دون قرار الإنسان ".
و أك-176 يخضع حاليا للاختبار، ويعتقد الخبراء أنه ينبغي أن يكون جاهزا بحلول نهاية عام 2017 - فقط بعد ذلك سوف تقرر البحرية الروسية اعتماد السلاح أم لا.