دعم سوريا بصواريخ عملاقة ونوعية... 5 حقائق عن الرئيس السوفييتي يوري أندروبوف

18.06.2019

عرف عن يوري أندروبوف، رئيس المخابرات السوفياتية الوحيد الذي حكم الاتحاد السوفيتي، أنه أمد سوريا بأهم صواريخها الجبارة والعملاقة في زمن حكم الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد والتي ما تزال فعالة إلى يومنا هذا.

من محاربته الفساد إلى  قمع الحراك في المجر إلى الحملات العنيفة لمكافحة الفساد ومحاولات إنقاذ الاقتصاد السوفيتي -عاش يوري أندروبوف (1914 -1984) حياة ممتعة.

وُلد يوري أندروبوف، في 15 حزيران 1914، آخر 15 شهراً من حياته كان زعيماً للاتحاد السوفيتي، مع تدهور حالته الصحية بسرعة. ومع ذلك، كان من قبل مسؤولاً عن وكالة الاستخبارات الروسية (KGB)، منذ حوالي 15 عاماً. بعض الناس يعتبرونه بيروقراطياً صارماً، والبعض الآخر يعتبره ليبرالياً. وسنورد هنا خمس حقائق عن شخصية يوري أندروبوف.

1. شخصية غامضة

كان أندروبوف دائماً شخصاً غامضاً فيما يتعلق بحياته الخاصة. انتشرت شائعات بأن جده كان تاجراً ثرياً من أصل يهودي، لكن أندروبوف نفى ذلك دائماً. كما أنه لم يتحدث أبداً عن أسرته: لمدة خمس سنوات كان متزوجاً ولديه ولد، لكنه بالكاد تواصل معه أو مع زوجته السابقة بعد الطلاق.

مهنياً، كان أندروبوف رجل أسرار كذلك فالمنصب الرفيع الذي تولاه يتطلب ذلك. "بالكاد عرفه الناس كرئيس لجهاز المخابرات السوفيتي، ففي كل بلد، لا يسعى الأشخاص الذين يقودون الخدمة السرية عادة إلى الدعاية ولا يتوقعون أن يكونوا شعبيين. وعندما أصبح فجأة علنياً، ورث السلطة من ليونيد بريجنيف في عام 1982، وحكم لفترة قصيرة للغاية.

2. مواجهة الحراك المناهض في المجر

تغيرت مسيرة أندروبوف بسرعة عندما تم تعيينه سفيراً لدى هنغاريا في وزارة الخارجية عام 1954. بعد عامين، اندلعت الانتفاضة المجرية، وكان جزء من المجتمع يطالب بالاستقلال عن الدولة الاشتراكية.

وتحولت المطالبات بسرعة إلى نزاع مسلح. ووصف أندروبوف الأحداث بأنها "معادية للثورة الروسية، وأعمال شغب معادية للمجتمع" بينما كان يتواصل مع القادة السوفييت وأيد فكرة مساعدة الحكومة الاشتراكية الهنغارية بإرسال قوات إليها. قام بتنسيق تصرفات القوات الموالية للاتحاد السوفيتي في المجر، والتي ساعدت، إلى جانب وصول الجنود السوفييت، في الحفاظ على اشتراكية المجر. مات أكثر من 2500 شخص خلال الصراع.

في عام 1957، غادر أندروبوف المجر متوجهاً إلى موسكو، لكنه لم ينسى أبداً صورة الحشود الغاضبة التي قتلت مسؤولي الشرطة. فقال الدبلوماسي السوفيتي أوليغ ترويانوفسكي: "ظل أندروبوف يتحدث عن أحداث 1956 في المجر. وقال في كثير من الأحيان: "لا يمكنك أن تتخيل ما هو عليه الوضع، مئات الآلاف من الناس يملؤون الشوارع، وهم خارج نطاق السيطرة تماماً". "اعتقد ترويانوفسكي أن أندروبوف كان يخشى أن يرى مثل هذا المشهد في الاتحاد السوفيتي، وفعل كل ما بوسعه لمنع ذلك.

3. كان دبلوماسياً حذراً

في الوقت نفسه، يمكن أن يكون أندروبوف مرناً. فخلال الفترة 1957-1967، كان يترأس قسم العلاقات مع الأحزاب الاشتراكية داخل اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، وكثيراً ما تذكره مستشاريه، المثقفون الشباب، كزعيم "ليبرالي". ويتذكر العالم السياسي جورجي أرباتوف أندروبوف قائلاً: "في هذه القاعة، يمكننا جميعاً أن نتحدث عن آرائنا بصراحة تامة لكن ما إن تغادرها العب وفق القواعد". وهذا يعني: يمكننا أن ننتقد النظام السوفيتي فيما بيننا، لكن تذكر أن تظل مخلصاً للبلاد.

حتى أن العديد من المؤرخين ذهبوا إلى حد القول إن أندروبوف هو الذي طور التقارب مع الغرب. تقول المؤرخة الألمانية سوزان شاتنبرج: "أصبح أندروبوف مهندس السياسة الخارجية في فترة السبعينيات، عندما تحسنت العلاقات السوفيتية الغربية قليلاً". ومع ذلك، بينما كان دبلوماسياً في السياسة الخارجية، كان أندروبوف دائماً صارماً في الداخل.

4. حكم الاستخبارات السوفيتية بقبضة حديدية

خلال فترة حكم ليونيد بريجينيف الطويلة (1964 - 1982)، كان أندروبوف من بين أهم الشخصيات في النظام، حيث أشرف على الاستخبارات السوفيتية منذ عام 1967. وتولى العديد من القضايا، بما في ذلك الأزمات الدولية في الشرق الأوسط وأفغانستان وتشيكوسلوفاكيا، والنزاعات الإقليمية في الاتحاد السوفيتي. وقمع الحركة المنشقة داخل البلاد. وضع العشرات من المنشقين في مصحات تحت ذريعة "أمراضهم العقلية". واضطر عدة مئات إلى مغادرة الاتحاد السوفياتي.

كتب ميدفيديف: "لم يخجل أندروبوف من دوره في النضال ضد المعارضين". "رغم أنه كان مثقفاً، إلا أنه لم يستطع تحمل فكرة المعارضة الديمقراطية أو النقد العلني تجاه الحزب الشيوعي في الدولة السوفيتية. لقد اعتبر أن الاستخبارات ضرورية، وهي منظمة حاسمة لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية ". مثل هذا النهج، جنباً إلى جنب مع الكفاءة العالية والمهنية، جعل أندروبوف لا غنى عنه بالنسبة لبريجنيف.

5. حارب الفساد

كان ذلك أحد الأسباب التي دفعت بريجنيف إلى اختيار أندروبوف ليكون خليفته، وعينه في المنصب الثاني في البلاد في عام 1982. توفي بريجنيف في نفس العام، وكان أندروبوف يبلغ من العمر 68 عاماً ولكن لم تطل فترة حكمه حيث كانت 15 شهراً فقط.

ماذا حقق عندما كان في السلطة؟ كان أندروبوف يعرف جيدًا أن الاقتصاد السوفيتي كان في ورطة، وزعزع استقراره بسبب الإنفاق العسكري الهائل وحاول إصلاحه. للقيام بذلك، بدأ في محاربة الفساد مما أدى إلى الازدهار في أواخر عصر بريجنيف.

في الوقت نفسه، كان أندروبوف يحاول تحسين الوضع الاقتصادي من خلال تشديد الانضباط، حيث بدأت الشرطة في احتجاز الأشخاص لكونهم في الشوارع أثناء ساعات العمل، بسبب سكرهم، وما إلى ذلك. في حين أن هذا الأمر أثار إعجاب الجمهور، إلا أن هذه الإجراءات كانت غير فعالة إلى حد كبير، فقال السياسي ألكساندر ياكوفليف: "كانت إصلاحات أندروبوف فعالة بقدر محاولته صنع قطار ينفد من الوقود ليصبح أسرع، وربما كان لدى أندروبوف بعض الخطط الأكبر، لكن القدر سيحدد إذا كان لديه الوقت الكافي لتنفيذها على أي حال".