بالرغم من الانقلاب...المعارضة السودانية تعلن 3 شروط لفض الاعتصامات...وقوات الدعم السريع تصدر بيانا

13.04.2019

أعلنت المعارضة السودانية، ثلاثة شروط لفض اعتصامها أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة، وذلك بعد تنحي رئيس المجلس الانتقالي العسكري عوض بن عوف، وخلافة عبد الفتاح البرهان له.

ونصت المطالب التي طرحتها "قوى إعلان الحرية والتغيير" على "ضمان عملية النقل الفوري للسلطة إلى حكومة مدنية انتقالية عبر المجلس القيادي لقوى إعلان الحرية والتغيير، وإلغاء أي قرارات تعسفية من قيادات لا تمثلها ولا تمثل الشعب، التحفظ على كافة رموز السلطة الماضية من المتورطين في جرائم ضد الشعب".

وأكدت القوى المعارضة أنه "وحتى تنفيذ هذه المطالب بشكل كامل علينا أن نتمسك باعتصامنا أمام القيادة العامة للقوات المسلحة بالعاصمة وفي ولايات السودان المختلفة وبالإضراب الشامل حتى تنقل السلطة بالكامل لحكومة مدنية انتقالية"، مضيفة أن "المطالب المذكورة لا تقبل المساومة أو التلاعب وتنحي النظام القائم ونقل السلطة لحكومة مدنية انتقالية يجب أن يتم فورا".

من جهتها أصدرت "قوات الدعم السريع" السودانية بيانا، اليوم السبت، دعت فيه إلى تشكيل مجلس انتقالي بتمثيل عسكري، ومجلس وزراء حكومة مدنية، يتفق عليها مع الأحزاب وأطراف المجتمع المدني.

وقال البيان، إنه يجب: "وضع برنامج واضح لفترة انتقالية لا تزيد عن ثلاثة إلى ستة شهور ويتم خلالها تنقيح الدستور من خلال لجنة صياغة تشارك فيها كافة قوى السودان".

وأضاف البيان، أنه يجب: "تشكيل مجلس انتقالي ويكون التمثيل فيه عسكريا ومجلس وزراء حكومة مدنية يتم الاتفاق عليه بواسطة الأحزاب وتجمع المهنيين ومنظمات المجتمع المدني وقادة الشباب والمرأة وفق الحراك".
وكان اعتذر قائد قوات الدعم السريع في السودان، محمد حمدان حميدتي،أمس الجمعة،  عن المشاركة في المجلس العسكري الانتقالي برئاسة عوض بن عوف وزير الدفاع ونائب الرئيس الأول، قبل تعيين عبد الفتاح البرهان رئيسا للمجلس بدلا من بن عوف.

وأعلن رئيس المجلس العسكري الانتقالي، الفريق أول ركن عوض بن عوف، مساء أمس الجمعة، التنازل عن منصبه واختيار، من يثق فيه وفي خبرته وجدارته لهذا المنصب، حسب قوله، حيث اختار الفريق أول عبد الفتاح البرهان خلفا له.
وقال حميدتي، الجمعة، إن "قواته ستظل جزءا من القوات المسلحة وستعمل على وحدة البلاد واحترام حقوق الإنسان، وأنها ستبقى منحازة لخيارات الشعب بكل أطيافه".

وأضاف أن "قواته ترفض أي حلول لا ترضي الشعب السوداني".

وطالب قائد قوات الدعم السريع، قيادة تجمع السودانيين المهنيين ورؤساء الأحزاب المختلفة وقادة الشباب، لفتح باب الحوار والتفاوض للوصول لحلول ترضي الشارع السوداني وتجنب البلاد الانزلاق نحو الفوضى".