بخطط فاجأت تركيا و"النصرة"... الجيش السوري كسر أعقد تحصينات وأنفاق 7 سنوات (فيديو)

25.08.2019

تمكن الجيش السوري من السيطرة على أعمق وأكبر شبكة من الأنفاق والكهوف والتحصينات في ريف حماة الشمالي وإدلب الجنوبي، حيث نفذتها وخططت لها جبهة النصرة بخبراء دوليين منذ 7 سنوات بحيث يستحيل على أي جيش نظامي اختراقها والتقدم خلالها حتى لو كان مدعوما بسلاح الجو.

الانقضاض الذي نفذه الجيش السوري على هذه التحصينات جاء من الشمال وهذا ما لم يتوقعه أحد، حيث اتجه الجيش السوري بعد تحرير الهبيط نحو شمال شرق الهبيط حتى وصلت الوحدات إلى تل النار، ثم عادت واتجهت جنوبا باتجاه خان شيخون، وبالتالي دخلت خان شيخون من الشمال بدلا الجنوب والشرق، وهذا فاجأ الفصائل والأتراك، وبعد سقوط خان شيخون، وسقوط بلدة سكيك وتلتها الاستراتيجية، حوصر الجيب الأخير في ريف حماة الشمالي ومعه النقطة التركية في مورك (اللطامنة وكفرزيتا واللطامنة حيث أعقد شبكة تحصينات وأنفاق وكهوف).

التكتيك الذي استخدم لإسقاط خان شيخون هو من التكتيكات العسكرية التي تقتضي بإحكام الطوق على أكبر مساحة جغرافية ممكنة و من ثم الاستهداف الناري المرّكز للأهداف الهامة و غرف العمليات و القيادة المعادية، مع ترك منفذ وحيد لإفراغ المنطقة من العنصر البشري المعادي. فرار المسلحين من خلال هذه الثغرة المرصودة ناريا سيكون الخيار الوحيد أمامها .

لهذا التكتيك الذي استخدمه الجيش السوري بعداً استراتيجيا مهماً ، يتجلى بالسيطرة على كامل منطقة الطوق، والتي شملت معها النقطة التركية في مورك .
وتحدث الخبراء عن أهمية هذه المنطقة المتاخمة للطريق الدولي M5 والتي حشد فيها التركي أكثر أدواته فاعلية، حتى أنه دخل إليها بجسده العسكري و اعتبرها الخط الأول الأقوى لمنع تقدم الجيش باتجاه حدود محافظة ادلب .

من جهتها أفادت سانا بأن وحدات من الجيش عثرت على كهوف وشبكات أنفاق معقدة حفرها الإرهابيون في الجبال بوادي العنز الاستراتيجي وبداخلها مقرات قيادة وعمليات يستخدمها قادة المجموعات الإرهابية وعثر بداخلها على أدوية ومساعدات ومعدات طبية غربية وكتيبات سعودية تكفيرية.

وأشارت الوكالة إلى أن الأنفاق كانت بارتفاعات عالية بما يسمح بدخول وخروج السيارات وإخفاء الآليات الثقيلة وتضم مستودعات للمحروقات والأسلحة حيث قام الإرهابيون بإفراغها ونقل الأسلحة قبل اندحارهم من المنطقة.

وضبطت وحدات من الجيش أمس أثناء تمشيط منطقة خان شيخون والتمانعة بريف إدلب الجنوبي شبكة أنفاق محفورة في الجبال أقامها إرهابيو تنظيم جبهة النصرة والمجموعات التابعة له كمقرات ومراكز قيادة محصنة.