بعد ربع قرن في حوزة إسرائيل... الأردن يستعيد الباقورة والغمر.. وفرحة بعد خروج المستوطنين

10.11.2019

استعاد الأردن اليوم الأحد أراضي ملحقي الباقورة والغمر من السيطرة الإسرائيلية الناتجة عن اتفاقية وادي عربة.

وأعلن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، اليوم الأحد، عن انتهاء العمل رسميا بملحقي الباقورة والغمر في اتفاقية وادي عربة وفرض سيادة الأردن الشاملة عل كل شبر في البلاد.

وقال الملك عبد الله الثاني، في كلمة له خلال افتتاح الدورة العادية الرابعة والأخيرة في عمر مجلس الأمة 18: "نفتتح الدورة العادية 4 لمجلس الأمة 18، وهي دورة عادية في ظروف استثنائية تتطلب الشفافية والشجاعة بنفس الدرجة التي تتطلب فيها العمل والإنجاز"، وذلك حسب وكالة الأنباء الأردنية "بترا".

وأضاف: "أتحدث إليكم اليوم من ذات المنبر الذي أقسمت منه، قبل 20 عاما، أن أكون حافظا للدستور ومخلصا للأمة. فقد نذرني الحسين، رحمة الله عليه، لهذا الوطن، وما رأيت نفسي إلا خادما له". وجدد التأكيد: "أعلن انتهاء العمل بملحقي الباقورة والغمر".
ويتسلم الأردن، اليوم الأحد، أراضي الباقورة والغمر، بعد أن أنهى الملك العام الماضي نظاما خاصا سمح فيه الأردن لإسرائيل بالانتفاع من المنطقتين لمدة 25 عاما، وفق اتفاقية معاهدة السلام الموقعة بين الطرفين في عام 1994.

وتصدر وسم الباقورة والغمرة رواد موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" والذي عكس فرحة الشعب الأردني باستعادة أرضي الباقورة والغمرة.

ويتسلم الأردن اليوم الأحد الأراضي، بعد أن أعلن الملك الأردني، عبدالله الثاني، رسميا وخلال خطاب له في افتتاح الدورة العادية الرابعة لمجلس الأمة، انتهاء العمل بملحقي الباقورة والغمر.

وعبر آلاف الأردنيون عن فرحتهم باستعادة الأراضي، وتداولوا صورا ومشاهد من المنطقة تظهر إغلاق الوابات أمام المستوطنين الإسرائيليين.

وأغلقت السلطات الإسرائيلية، أمس السبت، أراضي الباقورة والغمر "نهرايم" الأردنية استعدادا لإعادتها إلى السيادة الأردنية وقام الجيش الإسرائيلي بإغلاق البوابة المؤدية إلى هذه الأراضي، للمرة الأخيرة مساء اليوم السبت.

وقبل يوم من عودة هذه الأراضي، شارك الآلاف من الإسرائيليين في جولات صباح الأمس في أراضي "الباقورة والغمر-نهرايم" التي سيتم تسليمها الى السيادة الأردنية الأحد. وذلك بحسب الموقع الإلكتروني "I24 NEWS".

ويرجع غلق البوابات إلى رفض الأردن تمديد بند حق الانتفاع ضمن ملحقات معاهدة السلام، والتي تسمح للإسرائيليين دخول هذه الأراضي والقيام بزراعتها.