بعد الأنباء عن تفاهم... موسكو مصرة على خروج القوات الأمريكية من التنف جنوب سوريا

05.10.2018

أعلنت موسكو أنها تصر على ضرورة مغادرة الولايات المتحدة لمنطقة التنف في سوريا، وعلى إغلاق مخيم الركبان.

أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين، أن موسكو تصر على ضرورة انسحاب الولايات المتحدة من منطقة التنف في سوريا، وأنه يجب إغلاق مخيم الركبان.

وقال فيرشينين في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك": "هذا المخيم يقع في منطقة التنف، التي يسيطر عليها الأمريكان بشكل غير قانوني. ويجب على الأمريكيين الرحيل من هناك. وإلى أن يغادروا، سيظل هذا المخيم تحت غطاءهم، وهذه مناطق واسعة إلى حد كبير".

وتابع: "للأسف وفقا لبعض المعلومات، تستخدم هذه الأراضي، من بين أمور أخرى، من قبل إرهابيي "داعش" (المحظور في روسيا) للقيام بالاستراحة وإعادة ترتيب أوضاعهم، وهذا أمر سيئ من أي وجهة نظر".

وفي نهاية أيلول/ سبتمبر الماضي، كشفت مصادر مطلعة لوكالة "سبوتنيك" أن اتفاقا تم التوصل إليه بين الجانبين الروسي والأمريكي حول مصير "لاجئي مخيم الركبان" والمجموعات المسلحة المرتبطة بقاعدة التنف الأمريكية.

وفي التفاصيل، أكدت المصادر لـ"سبوتنيك" أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد بدء التطبيق العملي لاتفاق تم التوصل إليه أخيرا بين "مركز المصالحة الروسي" في سوريا وبين القوات الأمريكية في قاعدة التنف، والذي يشبه إلى حد بعيد اتفاقات المصالحة التي أبرمت في الغوطة الشرقية ودرعا والقنيطرة في سوريا.

وأشارت المصادر إلى أن الاتفاق ينص على إخراج جميع المجموعات المسلحة التي تنشط في المنطقة والمرتبطة بالقوات الأمريكية في قاعدة التنف، وتسوية أوضاع من يرغب من "المسلحين السوريين" بتسليم سلاحه والعودة إلى حضن الوطن، وإخراج من لا يقبل بالتسوية إلى "جرابلس" في الشمال السوري.

وأضافت المصادر أن الاتفاق يتضمن كذلك تفكيك مخيم الركبان الذي تحتجز فيه القوات الأمريكية نحو 80 ألف "لاجئ سوري" ستتم إعادتهم إلى بلداتهم وقراهم، لافتة إلى أن معظم اللاجئين في مخيم الركبان هم من مؤيدي الدولة السورية، ويريدون العودة إلى بلداتهم.