خسارة قاسية لميركل

04.09.2016

في انتخابات برلمان اقليم مكلنبورغ-فوربومرن، تكبد حزب أنجيلا ميركل هزيمة مرة. إذ إحتل الاتحاد الديمقراطي المسيحي ءالمركز الثالث، متأخرا عنم اليمين المحافظ "البديل لألمانيا". وفي هذا الإقليم بالتحديد، تتواجد الدائرة الانتخابية الرئيسية لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

نتائج الانتخابات

في مكلنبورغ-فوربومرن، حصل الحزب الاشتراكي الديمقراطي على 30٪ من الأصوات، والبديل لألمانيا على 21,8٪، في حين حصل حزب الاتحاد الديمقراطي على 19,4٪. في حين تكبد "اليسار" هزيمة قاسية وحصل على 12.5٪ فقط من الأصوات.

نهاية ميركل

في هذه المنطقة، تلقى حزب ميركل سابقا أكبر قدر من الدعم. ونتائج الانتخابات في مكلنبورغ-فوربومرن هي بداية النهاية لحقبة ميركل. الهبوط المأساوي في شعبية المستشارة الحالية، يرتبط بسياسة الهجرة الانتحارية، وحقيقة أن ميركل تتبع الولايات المتحدة في مسألة فرض عقوبات ضد روسيا، ما ضرب الاقتصاد الألماني، الذي يرتبط بشكل وثيق مع روسيا.

التشكك بأوروبا يصبح الاتجاه السائد

تظهر نتائج الانتخابات أيضا أن "البديل لألمانيا" أصبح بالتأكيد أحد الطرفين الألمانيين الأكثر شعبية. وأيديولوجية الحزب المناهضة للأطلسية وفكرة الوحدة الأوروبية، والداعية لأوروبا القارية، تصبح أكثر شعبية.