سومر صالح

Author publications

Title Pub Dateرتب تصاعديا Language
الستاتيكو الجغرافي البرغماتي الأمريكي الروسي والمرحلة الرمادية للنظام العالميّ المنهار 05.06.2018 عربية
بين خروج القوات الأمريكية واستعادة إدلب ... ملامح التسوية السورية 30.05.2018 عربية
روسيا على عتبة التحول التاريخيّ...الحرب الثالثة والتحول العالمي في نظام العولمة 03.02.2018 عربية
"المتوسط" جروف من الدّم.. وأحزمة من نار .. 22.01.2018 عربية
الشتاء الأوراسي قد بدء... ورياح المواجهة تهب من إيران 06.01.2018 عربية
عودة الحسم العسكري في سوريا قبيل مؤتمر سوتشي للتسوية..الأولوية لهزيمة "النصرة" 16.12.2017 عربية
استراتيجيات الظّل لأبوظبي.. في جيوبوليتيكا الشرق الأوسط 12.11.2017 عربية
مأزق الصّين في فخ ميانمار.. وأنماط السّلوك العسّكري للصين مقارنة بأزمة "القرم". 18.09.2017 عربية
"البدائل النووية" ترسم خارطة حروبٍ وأزماتٍ جيوسياسيةٍ جديدة 11.09.2017 عربية
بوتين/بينغ.. صراع مع البنية التحتية للنظام الدوليّ. 29.08.2017 عربية
سجّال أميركيّ روسيّ "خطير"وخارطة طريق روسية تفادياً للتصعيد!اا 30.07.2017 عربية
تسوية أيلول القادم بين إعلان موسكو ونتائج قمة هامبورغ 21.07.2017 عربية
اتفاق "جنوب غرب" سورية... ما له وما عليه .. لوجستيا وجيوسياسيا 10.07.2017 عربية
هواجس مشروعة في مثلث الحدود.. بعد عملية "الفجر الجديد". 20.06.2017 عربية
الخراب القطري والمقتلة التركية .. هل ستنقذ إسرائيل المشيخة؟ 11.06.2017 عربية
طموحات الرئيس بوتين الدولية.. وتحديات الجغرافيا الاقتصادية 19.05.2017 عربية
في جغرافيا الحرب السورية عينٌ هنا وعين وترقبٌ على العراق 15.05.2017 عربية
روسيا تنذر.. والمعلم يضع النقاط على الحروف.. تحديات تواجه مناطق تخفيف الصراع 08.05.2017 عربية
"وثيقة أستنة 4".. ماذا في الوجه الآخر للتسوية! 05.05.2017 عربية
حمّامات الدم... من ريغان إلى ترامب والحرب بالوكالة من نيكاراغوا إلى اليمن 24.04.2017 عربية
تحالف الشر الجديد ..رسائل النار الأميركية 08.04.2017 عربية
عملية "أخشاب الجميز"، عن الحرب السّرية لوكالة المخابرات الأميركية على سورية 27.03.2017 عربية
أطر السلام المتحركة في سورية بانتظار "السياق الثالث"..فما هو؟ 17.03.2017 عربية
"التفكيكية الترامبية"، هندسة أميركية لإدارة الصراعات في"الشرق الأوسط". 19.02.2017 عربية
مستقبل مسار الأستانة في ظل التموضع الأميركيّ السعوديّ الجديد.. 04.02.2017 عربية

الصفحات