تقارير أمريكية مخيفة حول الدفاعات الروسية في شبه جزيرة القرم

الاثنين, 17 يونيو, 2019 - 10:49

قامت المخابرات الأمريكية بتقديم تقريراً حلل القدرة الدفاعية لشبه جزيرة القرم وحوض البحر الأسود بأكمله. وفقًا لتقييم الخبراء، حولت وزارة الدفاع الروسية هذه المنطقة إلى قلعة محصنة، ولا يمكن حاليًا التقاط مفاتيحها.

وخلص المحللون إلى أن روسيا أكملت نشرًا عسكريًا كاملًا، مما سمح لها بالسيطرة على البحر الأسود ومضيق كيرتش وبحر آزوف وشبه جزيرة القرم.

ويوجد في هذه المنطقة مجموعة قوية من القوات تضم عشرات الطائرات المقاتلة ونظام دفاع جوي قوي (منظومات إس-400 وإس-300). مع قوة النيران الكثيفة هذه، لن يتمكن عدد كبير من طائرات F-22 و F-35 من اختراق نظام الدفاع الروسي بنجاح.

تغطي أنظمة الصواريخ المضادة للطائرات من طراز  إس-400 المنتشرة في شبه جزيرة القرم شبه الجزيرة بأكملها، وكذلك معظم البحر الأسود. لذلك، ليس لدى الولايات المتحدة وحلفائها في حلف الناتو أي فرصة للاستيلاء على هذه المنطقة. يعتبر الأمريكيون والأوروبيون هذه المنطقة كمنطقة منكوبة، والتي لا يمكن الدخول إليها تحت أي ذريعة.

أما بالنسبة لقوة الطيران، فإن قوات القوات الجوية الروسية في شبه جزيرة القرم متمثلة بطائرات "سو-30إس إم" و"سو-35" و"سو-34"، وكذلك القاذفات بعيدة المدى الأسرع من الصوت "تو-22إم3" بالإضافة إلى ذلك، توجد المروحيات القتالية والنقل هناك.

يقول الصحفيون الصينيون "إن قاذفة تو-22إم3، المزودة بصواريخ مضادة للسفن الأسرع من الصوت وصواريخ كينجال، تشكل أكبر تهديد لسفن الناتو الحربية".

وحصل أسطول البحر الأسود الروسي مؤخراً على عشر سفن، من بينها ست غواصات من مشروع 636 "فارشافيانكا". تم تجهيز هذه الوحدات القتالية بصواريخ كروز كاليبر التي يصل مداها إلى 2400 كيلومتر. وبالتالي، فإن روسيا لديها الفرصة لضرب أوروبا الغربية والشرق الأوسط وحتى شمال إفريقيا من البحر الأسود.

ويعتقد الجيش الأمريكي أن الولايات المتحدة وحلف الناتو وأوكرانيا لا تملك القدرة على الاستيلاء على شبه جزيرة القرم، وفقا لسوهو.

استنتج الساسة والمسؤولون الأمريكيون في منتدى الأمن العالمي في سلوفاكيا أن الغرب لا يستطيع منع روسيا من تحويل شبه جزيرة القرم إلى قلعة محصنة. وإذا حاولت الولايات المتحدة فرض الاستيلاء على شبه الجزيرة الروسية، ستجد نفسها في فخ روسي.