محاولات للإيقاع بين ترامب وموسكو

الأربعاء, 11 يناير, 2017 - 20:15

اعتبر الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب الأربعاء أن الطريقة التي تتم معاملته فيها تشبه ما حدث "ابان المانيا النازية"، وذلك اثر الاتهامات غير المؤكدة بأن أجهزة الاستخبارات الروسية جمعت وثائق تتضمن معلومات محرجة عنه.

وكتب ترامب في تغريدة على تويتر قبل ساعات على أول مؤتمر صحافي يعقده منذ انتخابه أن "روسيا لم تحاول مطلقا ممارسة ضغوط علي. لا علاقة لي بروسيا. لا يوجد عقد ولا قروض ولا شيء على الاطلاق!".

وكان مسؤولو الاستخبارات الأميركية ابلغوا ترامب الأسبوع الماضي بأن روسيا جمعت لسنوات معلومات محرجة عن حياته الشخصية والمالية. حسبما أوردت وسائل الإعلام الأميركية الثلاثاء عشية المؤتمر الصحافي الأول لترامب.

ونفى الكرملين هذه الاتهامات بشكل قاطع مؤكداً أنه لا يملك "أي معلومات محرجة"حول ترامب أو منافسته في الانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون".

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري ببسكوف إن "فبركة مثل هذه الأكاذيب هو محاولة واضحة للإإساءة لعلاقاتنا الثنائية" قبل تنصيب ترامب المؤيد لتقارب مع موسكو.

من جهته، امتنع الرئيس باراك أوباما عن التعليق على الموضوع وقال لشبكة "ان بي سي" إنه "لا يعلق على معلومات سرية".

وأعرب عن الأمل في أن يواصل الكونغرس وإدارة ترامب العمل من أجل كشف المسوؤلين عن فضيحة القرصنة المعلوماتية في الولايات المتحدة.

وأشارت بعض وسائل الاعلام  الأميركية أن مسؤولي الاستخبارات الأميركية قدّموا للرئيس المنتخب ملخصاً من صفحتين للملف، وعرضوا عليه تقريرهم الذي رفعت عنه السرية جزئياً الجمعة واستعاد مجمل عمليات القرصنة المعلوماتية والتضليل الإعلامي الروسي في الولايات المتحدة.