القضاء الجزائري يستدعي رئيس الوزراء السابق ووزير المالية الحالي على خلفية قضايا فساد

الأحد, 21 أبريل, 2019 - 00:04

استدعى القضاء الجزائري، اليوم السبت، كلا من رئيس وزراء الجزائر السابق، أحمد أويحيى، ووزير المالية الحالي للبلاد، محمد لوكال.

وأوضحت قناة "النهار" الجزائرية أن أويحيى ولوكال جرى استدعاؤهما إلى محكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة على خلفية قضايا تتعلق بـ"تبديد المال العام وامتيازات غير مشروعة".

ويأتي هذا التطور بعد أن أعفى الرئيس الجزائري المؤقت، عبد القادر بن صالح، لوكال، الذي سبق أن تقلد منصب وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال، من منصب محافظ بنك الجزائر المركزي. 

وعين الرئيس الجزائري المؤقت، عبد القادر بن صالح، عمار حيواني قائما بأعمال محافظ بنك الجزائر المركزي، ومحمد وارت مديرا عاما للجمارك.

وأصدرت الرئاسة الجزائرية، مساء اليوم السبت، بيانا ذكرت عبره أن بن صالح كلف حيواني "بنيابة محافظ بنك الجزائر".

وأشارت الرئاسة الجزائرية إلى أن حيواني تولى سابقا منصب نائب محافظ البنك المركزي في البلاد.

كما أفادت الرئاسة الجزائرية بأن بن صالح "قرر تعيين محمد وارت مديرا عاما للجمارك خلفا لفاروق باحمد الذي أنهيت مهامه".

وتشهد الجزائر تغييرات كبيرة في السلطة السياسية للبلاد على خلفية حراك شعبي واسع مستمر اندلع يوم 22 فبراير 2019 قبيل الانتخابات الرئاسية ودفع الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة، البالغ 82 عاما من عمره والذي يعاني من مشاكل صحية، للتخلي عن الترشح لولاية خامسة والاستقالة من منصبه.

وقبل ذلك اتخذ بوتفليقة إجراءات عدة قيل إنها لإطلاق تغييرات سياسية جذرية في البلاد وبين هذه الخطوات إقالة أويحيى من منصب الوزير الأول وتعيين نور الدين بدوي خلفا له ليتم تشكيل حكومة جديدة في البلاد.