الجيش الأمريكي يطور سلاحا استراتيجيا جديدا للحرب

الثلاثاء, 11 يونيو, 2019 - 22:44

كشف موقع "ذا فيرج" المتخصص بالتقنيات الحديثة من خلال تقرير له بشأن تطوير الجيش الأمريكي حاليا نظام جديد ومبتكر لتحديد المواقع العالمي "GPS" بعيدا عن المنظومة الحالية.

وأشار التقرير إلى أن المنظومة الجديدة لتحديد المواقع الجغرافية، ستكون مشفرة بصورة كافية لمواجهة أي عمليات تشويش متوقعة، في إطار ما وصفته بـ"الحرب الإلكترونية الشرسة" التي يعيشها العالم حاليا.

وبدأ الجيش الأمريكي في تطوير تلك المنظومة السرية، بعدما تواردت تقارير عن تشويش متعمد تم على القوات الأمريكية والقوات المتحالفة معها في أحد المناورات العسكرية الكبرى الفترة الماضية في النرويج في أبريل/نيسان 2018.

وستعمل المنظومة الجديدة على تحديد دقيق لحركة القوات، توجيه الطائرات والطائرات من دون طيار والصواريخ.

وسيتم تطوير وتحديث جميع أنظمة الملاحة في المعدات العسكرية الأمريكية بتلك النسخ الجديدة من نظام تحديد المواقع الجغرافية.

وكان الجيش الروسي قد أعلن منذ فترة عن تلقى وحدات وسائل الحرب الإلكترونية تقنيات جديدة لقمع الاتصالات وتحديد الموقع والملاحة والحماية من الأسلحة عالية الدقة ومعدات التحكم والدعم، مثل منظومات "كراسوخا-20" و"مورمانسك-بي إن" و"بوريسوغليبسك-2" و"كراسوخا-إس4" و"سفيت-كو" و"إينفاونا" وغيرها.

وتعمل وسائل الحرب الإلكترونية البرية الحديثة من خلال معالجة الإشارات الرقمية، ما يساعد على زيادة كفاءتها بشكل ملحوظ. وتحتوي التكنولوجيا الرقمية على مكتبة إلكترونية كبيرة من الذاكرة وتقدم تقارير إلى المشغلين حول أنواع معدات العدو، كما ترسل إشارات التداخل الأكثر كفاءة والخوارزميات الأمثل للتصدي.