خبير يكشف عن نواة لتحالف عسكري ضخم انبعث من سوريا

الأربعاء, 20 مارس, 2019 - 12:36

كشف الخبير العسكري السوري العميد عبد الحميد سلهب أن اجتماع قادة وممثلي أركان جيوش إيران وسوريا والعراق يأتي لوضع حد للفصائل الإرهابية المسلحة كـ"جبهة النصرة" وتنظيم "داعش" الإرهابيين.

وأشار سلهب إلى أن هناك تنسيقا عالي المستوى ومستمر منذ بداية الأزمة بين الجيش العراقي والجيش العربي السوري والقوات الجوية الروسية، لوضع الخطط الكفيلة بالقضاء على "جبهة النصرة" و"داعش".

وأكد سلهب أن هذه القمة هي رسالة واضحة إلى أمريكا بأن القوات الإيرانية مرحب بها من الشعب السوري والحكومة الشرعية السورية، بعكس القوات الأمريكية والفرنسية والبريطانية التي تمثل عدوانا على الدولة السورية.

من جانبه، أكد الخبير الاستراتيجي العراقي، نجم القصاب، أن الهدف من هذه القمة هو تأسيس قوة عسكرية بزعامة إيرانية لإيصال رسائل عديدة إلى أمريكا بعدم إرسال قوات عسكرية أو مستشارين إلى الأراضي السورية والعراقية.

ويرى القصاب أن هذا الاجتماع يعد بمثابة نواة لتأسيس تحالف عسكري بقوة عسكرية تقدر بأكثر من مائتي ألف مقاتل، يواجه التحالف الذي تدخل في اليمن، وتحاول إيران من خلاله أن تكون هي القوة العسكرية الموجودة في منطقة الشرق الأوسط.

وحول العلاقات العراقية الأمريكية في ظل هذه القمة الثلاثية أكد القصاب أن هناك إحراج للحكومة العراقية التي تحتاج إلى أمريكا في نموها الاقتصادي، ولكن ربما تكون مناورة من قبل رئيس مجلس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي مع أمريكا من جهة أو مع إيران من جهة أخرى.

كما أشار في نهاية حديثه إلى تولي هذه القوة العسكرية الثلاثية تأمين الحدود العراقية السورية، والتي باتت مهددة لفترة طويلة.

يذكر أن دمشق شهدت قمة عسكرية ثلاثية على مستوى قادة الأركان لجيوش إيران وسوريا والعراق هي الأولى من نوعها لتنسيق التعاون كما هو معلن بين الجيوش الثلاثة في مرحلة ما بعد القضاء على تنظيم "داعش".