فيون "أكثر إقناعا" من جوبيه ويتجاوزه في إستطلاعات الرأي

الجمعة, 25 نوفمبر, 2016 - 11:45

صرح مرشح الرئاسة الفرنسية فرانسوا فيون للناخبين إن منافسه آلان جوبيه “لا يريد تغيير الأمور حقا”، وذلك في مناظرة أظهر استطلاع للرأي أن الغلبة فيها كانت لفيون، وذلك قبل أيام من تصويت يحدد أيهما الذي سيخوض انتخابات الرئاسة في 2017.

والفائز في انتخابات المحافظين التمهيدية المقررة يوم الأحد، ستكون أمامه فرصة جيدة لانتخابه رئيسا في مايو/أيار المقبل، نظرا للانقسامات التي يعانيها اليسار ولاستطلاعات الرأي التي تظهر أن غالبية الناخبين يعترضون على تولي أقصى اليمين للسلطة.

وقال فيون في المناظرة التلفزيونية الخميس “آلان جوبيه لا يريد تغيير الأمور حقا. هو يمكث داخل النظام وكل ما يريده هو تحسينه.” وأضاف “مشروعي أكثر راديكالية”.

وفيون (62 عاما) محافظ اشتراكي يؤيد سياسات السوق الحرة وانتزع بشكل مفاجئ مكانه في الصفوف الأمامية في أولى الجولات التمهيدية السبع يوم الأحد الماضي، متقدما بقوة على جوبيه (71 عاما) الذي كان المرشح المفضل في استطلاعات الرأي لشهور. وسبق وأن شغل الاثنان منصب رئيس الوزراء.

ومن خلال مسح على الإنترنت أجرته مؤسسة "ألاب" للاستطلاعات وشمل 908 أشخاص شاهدوا مناظرة الخميس، وجد 71 في المئة من الناخبين المنتمين للتيار المحافظ ويمين الوسط أن فيون أكثر إقناعا من جوبيه.

وكان فيون متقدما أيضا بين جميع المشاهدين بغض النظر عن انتمائهم السياسي لكن بهامش أقل بلغ 57 في المئة مقابل 41 في المئة لجوبيه.

ويقترح الاثنان استراتيجية اقتصادية تخفض الإنفاق العام وترفع سن التقاعد.

لكنهما يختلفان بشأن قضايا مهمة أخرى اقتصادية واجتماعية إذ يقترح فيون تخفيضات أكبر لوظائف القطع العام وهو ما يراه جوبيه غير واقعي كما يقترح تمديد ساعات أسبوع العمل.

كما يدعو فيون للتقارب مع روسيا، وإلغاء العقوبات الأوروبية بحقها، مؤكدا أن سياسة العقوبات أثبتت فشلها، وحذرا من أن مواصلة السياسة الأوروبية الحالية تجاه روسيا، ستدفع موسكو لردود فعل عدوانية تجاه أوروبا.