بوتين يكشف عن ميزة عسكرية لضرب الأهداف المعادية بطريقة فريدة

الخميس, 21 فبراير, 2019 - 12:50

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يوم أمس الأربعاء، أن سرعة الأسلحة الروسية الواعدة تسمح بوضع حاملاتها في مياه محايدة، ولا حاجة لوضعها بالقرب من شواطئ دولة معينة.

وقال بوتين في اجتماع مع ممثلي وكالات الأنباء الروسية ووسائل الإعلام المطبوعة "لكن هناك معلومة أخرى، يجب على الأخصائيين فهم ذلك. لم أقل، لكن يمكنني أن أخبركم هنا لأول مرة. يجب أن يروا أين ستكون حاملات [الصواريخ]، وقد قلت إنها حاملات بحرية — غواصات أو سفن سطحية. ويمكن وضعها مع مثل هكذا سرعات ومدى استخدام- ليس من الضروري في المياه الإقليمية، أو حتى في أية منطقه اقتصادية خاصة لأية دولة معينة، إما في المياه المحايدة، أو ببساطة في المحيط".

وأضاف الرئيس الروسي أنه "لا أحد يحرم ذلك، تتنقل السفن الحربية والغواصات هناك".

وخلال الاجتماع مع ممثلي وكالات الأنباء الروسية ووسائل الإعلام المطبوعة، أشار بوتين إلى أنه عرض من خلال تقديم رسالته إلى الجمعية الفيدرالية، على الشركاء الأمريكيين حساب سرعة المجمعات الواعدة في روسيا، ومدى استخدامها المحتمل.

هذا وفي أقوى تصريحاته حتى الآن بشأن سباق معاهدة الصواريخ، قال بوتين في وقت سابق من اليوم الأربعاء، إن روسيا لا تسعى للمواجهة ولن تبادر بنشر الصواريخ ردا على قرار واشنطن هذا الشهر الانسحاب من معاهدة تاريخية للحد من التسلح تعود لفترة الحرب الباردة.

لكنه قال إن رد فعل موسكو على أي نشر للصواريخ سيكون حازما مضيفا أنه يتعين على صناع السياسة الأمريكيين حساب المخاطر قبل أية خطوة.

وأضاف بوتين متحدثا أمام الجمعية الفيدرالية الروسية "من حقهم أن يفكروا كما يشاؤون. لكن هل يستطيعون الحساب؟ أنا متأكد من أنهم يستطيعون. دعوهم يحسبون سرعة ومدى أنظمة الصواريخ التي نطورها".

وتابع قائلا "ستضطر روسيا لصنع ونشر أنواع من الأسلحة التي يمكن استخدامها ليس فقط مع تلك المناطق التي ينشأ منها التهديد المباشر لنا، وإنما مع المناطق التي توجد فيها مراكز اتخاذ القرار أيضا".