بعد تسليم أسانج... سنودن يكشف عن حياته في روسيا

الأحد, 21 أبريل, 2019 - 11:29

يواصل إدوارد سنودن، ضابط المخابرات الأمريكي السابق، العيش في روسيا للعام السادس، حيث تعلم اللغة الروسية ويمكنه التحدث بها بشكل جيد.

تعلم اللغة الروسية والسفر في روسيا

ونقلت خدمة الأخبار الوطنية الروسية عن محامي سنودن، أناتولي كوتشرينا، قوله: "يتمتع إدوارد سنودن بصحة جيدة، ويعيش في روسيا. ويملك إلى الآن إقامة دائمة وكل شيئ على ما يرام".

وأضاف المحامي: "يقضي (سنودن) الكثير من الوقت في زيارة المتاحف والمسارح والسفر إلى العديد من المناطق الروسية".

وتابع المحامي: "يقضي أغلب وقته في تعلم اللغة الروسية، حيث كان، في البداية، من الصعب جدا تعلمها، ولكنني أعتقد الآن أنه أتقن اللغة ويتعامل معها بشكل جيد". مضيفا: "يمكننا الآن التحدث معه باللغة الروسية حول العديد من الموضوعات".

كما أشار إلى أن والديه وصديقته يزورونه، بعد أنه فر من الولايات المتحدة في عام 2013 بعد اتهامه بالتجسس، حيث لا توجد أي قيود لزيارته من الجانب الروسي.

بعد تسليم الإكوادور مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج هل تسلم روسيا سنودن لأمريكا؟

تناقلت العديد من وسائل الإعلام، في وقت سابق، معلومات حول نية روسيا تسليم ضابط المخابرات الأمريكي السابق، إدوارد سنودن، إلى الولايات المتحدة، حيث نفت روسيا هذا الشيئ بشكل قاطع.

هذا وأعلن السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، في وقت سابق، أن أنباء وسائل الإعلام حول استعداد موسكو تسليم الموظف السابق في الاستخبارات الأمريكية، إدوارد سنودن لواشنطن لا تتطابق مع الحقيقة وأن هذا موضوع غير وارد.

تعليق سنودون على اعتقال أسانج

وصف الموظف السابق في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، إدوارد سنودن، اليوم الخميس، أن اعتقال مؤسس ويكيليكس، جوليان أسانج، من سفارة الإكوادور في لندن، باللحظة السوداء لحرية الصحافة.

وكتب سنودين في تغريدة على موقع "تويتر": "اللقطة هي، كيف يستدعي سفير الإكوادور الشرطة السرية البريطانية إلى السفارة لجلب الناشر- هل يعجبكم هذا الموقف- المواد الحائزة على الجوائز من داخل مبنى السفارة ستدخل كتب التاريخ. قد يفرح منتقدي أسانج، لكن هذه لحظة سوداء لحرية الصحافة".

والجدير بالذكر أن ضابط الاستخبارات الأمريكية السابق إدوارد سنودن، قد سلم عدداً من المواد السرية الخاصة ببرامج تنصت الأجهزة الأمنية الأميركية والبريطانية، إلى صحيفتي "واشنطن بوست" و"غارديان"، خلال شهر يونيو/ حزيران من العام 2013، ثم توجه من بعدها إلى هونغ كونغ، ومنها هرب إلى روسيا حيث وصل إلى مطار "شيريميتيفو" في موسكو، ليحصل من بعدها على حقِّ اللجوء السياسي المؤقت، وقد وجهت الولايات المتحدة الأميركية إلى إدوارد سنودن، تهمة التسليم المتعمد لمعطياتٍ سرِّيةٍ إلى أجهزة أمنية أجنبية، إضافةً لتوجيهها عدداً من التهم الأخرى بحقه، حيث يواجه المتعاقد السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، التهديد بعقوبة السجن لمدةٍ تتجاوز الـ 10 سنواتٍ.

ويشار إلى أن روسيا الاتحادية، قدمت إلى سنودن اللجوء المؤقت لمدة عامٍ واحدٍ، شرط أن تتوقف أنشطته ضدَّ الولايات المتحدة الأميركية، بعدها تلقى سنودن يوم 1 آب/أغسطس 2014 تصريح إقامةٍ لمدة ثلاث سنواتٍ، من شأنها أن تسمح له بالسفر ليس فقط داخل روسيا، ولكن إلى خارجها أيضاً.