أزمة صواريخ كوريا الشمالية

16.06.2017

ستبلغ ميزانية القوات البحرية الامريكية 171.5 مليار دولار في العام المالي 2018. وسينفق منها 7.2 مليار دولار على العمليات في خارج البلاد. وعلى الرغم من أن كوريا الشمالية لديها أموال أقل، فإن ما لديها سيكون كافيا للصواريخ المضادة للسفن.
وأعلنت قيادة القوات العسكرية في كوريا الشمالية عن اختبار ناجح للصواريخ الجديدة المضادة للسفن والمنتجة في كوريا الشمالية. وقد وصلت الصواريخ حتى بعد 200 كم وسقطت خارج المنطقة البحرية الاقتصادية لليابان. صممت هذه الصواريخ المضادة للسفن من قبل المتخصصين في أكاديمية كوريا الشمالية للعلوم الدفاعية، والمدرجة في قائمة عقوبات الأمم المتحدة الخاصة بالأسلحة النووية.
الصواريخ الكورية الشمالية تضرب أهدافها
ذكرت وكالة التلغراف المركزية لكوريا الشمالية أن الصواريخ أصابت أهدافها بدفة، وأن عمليات الاطلاق أظهرت انطلافا للصواريخ من المحطة والانتقال السريع إلى وضع الاختباء تحت الارض.
وأجريت الاختبارات بالنسبة للأهداف الجوية البعيدة والأرضية، وأماكن مختلفة، وتوجيه الرؤوس الحربية بدقة، والطرق المحددة للكشف عن الأهداف.
وذكرت المخابرات الكورية الجنوبية أن الصواريخ حلقت لعدة دقائق على أعلى ارتفاع على بعد حوالى 2 كم. وكان هذا هو الاختبار الحادي عشر لكوريا الشمالية للصواريخ هذا العام والخامس منذ أن أصبح القمر "جاي" مخصصا لكوريا الجنوبية. وتقول وسائل الاعلام الامريكية إنه تم إطلاق أربعة صواريخ مضادة للسفن بشكل عام.

حاملات الطائرات الامريكية تغادر
والحقيقة الأكثر إثارة للاهتمام هي أن مجموعتين قتاليتين حربيتين تابعتين للبحرية الأمريكية تعملان بالطاقة النووية وهما رونالد ريغان وكارل فينسون غادرتا بحر اليابان قبل يوم واحد من تجارب الصواريخ الكورية الشمالية المضادة للسفن.
ووفقا للبنتاغون، فقد غادرت المجموعتان بعد انتهاء التدريب مع اليابان وكوريا الجنوبية. تم إرسال كارل فينسون الى كاليفورنيا وأرسلت رونالد ريجان الى القاعدة في طوكيو.
وقامت مجموعة من  حاملات الصواريخ مع حاملة الطائرات نيميتز باستبدالهما. ومع ذلك، فإنهما لن يبقيا بالقرب من شبه الجزيرة الكورية لفترة طويلة. بعد بعض التدريب سيتم إرسالهما  إلى منطقة الخليج الفارسي.
ومن الواضح أن هذه "التكتيكات جاءت كضغوط من واشنطن على بيونغ يانغ ولتقول إن تجارب الصواريخ الكورية الشمالية لم تنجح. هذا العرض للقوة حفز كوريا الشمالية لتصميم مشاريع صواريخ متعددة.

وعلاوة على ذلك، كانت آخر التجارب الناجحة للصواريخ المضادة للسفن هي رد فعل من الجيش الكوري الشمالي، والذي نجح في التأثير على قيادة القوات الجوية الامريكية والبيت الابيض حيث اتخذوا قرارا بسحب حاملات الطائرات من شبه الجزيرة الكورية.
 

ما هي هذه الصواريخ؟
كان الصاروخ كن-9  قد عرض في العرض العسكري الذى أقيم بمناسبة عيد ميلاد كيم ايل سونج. وهو نسخة كورية شمالية جديدة منقولة من التصميم السوفياتي الروسي لصاروخ كروز المضاد للسفنХ-35) والذي تم تصميمه من قبل مكتب التصميم التجريبي زفيزدا، وهي شركة من شركات الصواريخ التكتيكية. وقد كانت هذه الصواريخ نسخة عن الصواريخ السوفيتية ذاتية الدفع المعروفة باسم سكود عالميا.
وقد أدرج الصاروخ X-35 في التسلح الروسي في عام 2003. وهناك نسخ مختلفة مناسبة للطائرات الهليكوبتر والقطع البحرية بحيث يمكن استخدامه في أوقات مختلفة وفي أية ظروف للطقس أوعندما يستخدم الخصم الحرب الإلكترونية والحرب المضادة للطائرات.
و Х-35 لديه نظام إدارة فعالة جدا. وينبغي أن يطير الصاروخ على ارتفاع لا يزيد عن 10-15 م خلال الرحلة وبعد الكشف عن الهدف  ينخفض الارتفاع ليصل إلى 4 أمتار. ويقلل الارتفاع المنخفض من المخاطر ويعيق الهجمات المضادة للصواريخ.
و X-35 يحتوي على رأس حربي شديد الانفجار يستخدم لمهاجمة الطوربياتد والمدفعية والسفن حتى حمولة تصل إلى 5 آلاف طن. مسافة الاطلاق هي  130 كم. أيضا هناك إصدار آخر مجموعة Х-35У مع قدرة إطلاق حتى 260 كم ولكن لم يتم تجربيها. حقيقة أن استنساخ كوريا الشمالية للصاروخ X-35 يظهر كذلك تحسينات خطيرة.
هذه الصواريخ المضادة للسفن لا تشكل تهديدا حقيقيا لحاملات الطائرات وطائرات الصواريخ الموجهة من فئة تيكونديروجا التي يتم تضمينها في أوسن، ومع ذلك، فهي خطرة على المدمرات مع أسلحة الصواريخ الموجهة مثل أرليه بورك وسفن الإمدادات والنقل و ناقلات السفن.
وتستخدم البحرية الروسية الصواريخ المضادة للسفن X-35 لتعزيز الصواريخ أوران وأنظمة الدفاع الصاروخي الساحلية بال. وقد تم تجهيز زوارق الدورية السريعة للقوات الجوية الكورية الشمالية بهذه الصواريخ.
وعلاوة على ذلك، فإن كوريا الشمالية لديها أنواع أخرى من الصواريخ المضادة للسفن. هذه هي الصواريخ السوفياتية القديمة موثوقة P-15 تيرميت (صمم في عام 1950) والصواريخ الصينية  من عدة أنواع.