ترامب يخاطب جيش فنزويلا

25.02.2019

"خطاب يكاد يكون نازيا: ترامب خاطب جيش فنزويلا"، عنوان مقال إيفان جوكوفسكي، في "غازيتا رو" حول تحذير ترامب للعسكريين الفنزويليين من أنهم إذا قاوموا سيفقدون كل شيء.

وجاء في المقال: أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الجيش الفنزويلي "قد يفقد كل شيء". ووفقا له، إذا ما دعم الجنود وضباط جيش الجمهورية البوليفارية قوى المعارضة ومرروا قافلة المساعدات الإنسانية الأمريكية، فسوف يساهمون في خلق مستقبل آمن لشعبهم.

وأضاف الزعيم الأمريكي أن العسكريين الفنزويليين يمكنهم دعم زعيم المعارضة خوان غوايدو، والحصول على عفو منه "ليعيشوا حياتهم في سلام ووئام مع أسرهم". ووفقا لترامب، فإن غوايدو "لا يسعى إلى الانتقام"، ولكن لا ينبغي على العسكريين الفنزويليين استخدام العنف ضد مواطنيهم.

وقال، في سياق حديثه عن احتمال تدخل عسكري أمريكي في الأزمة الفنزويلية: "نحن ندرس جميع الخيارات". ووفقا لترامب، جلبت الاشتراكية إلى فنزويلا الفقر المدقع والخراب، على الرغم من أكبر احتياطيات للنفط في العالم. وأضاف أن " أمريكا اللاتينية تشهد يوما جديدا".

وفيما رفض الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، دعوة ترامب وقارن خطابه بالخطب النازية، فلا يزال معظم الجيش الفنزويلي يوالي حكومة البلاد الحالية، مع أن بعض الجنود والضباط انضموا إلى جانب خوان غوايدو.

وفي الصدد، نقلت وكالة الأنباء الوطنية عن عميد كلية العلوم الاقتصادية والاجتماعية بالأكاديمية الروسية للاقتصاد الوطني وخدمة الدولة التابعة للرئاسة الروسية، ألكسندر تشيتشن، قوله إن محاولات زعيم المعارضة خوان غوايدو "مغازلة" الجيش مفهومة تماما. وأضاف: "لقد أظهر الوضع أن غوايدو نفسه يفتقر إلى قنوات حقيقية (للتأثير في الوضع). فما لم تعطه الإدارة الأمريكية هذا النفوذ، فلن يتمكن من فعل شيء. هو مدعوم من قبل عدد قليل جدا من الناس والجيش ليس معه. الجيش الفنزويلي مخلص للدستور".