تحية مرعبة .. تلقيها مقاتلة روسية على مقاتلة أمريكية فوق البحر الأسود

By Oleg V. Belyakov - http://www.airliners.net/photo/Gromov-Flight-Research/Sukhoi-Su-30LL/1919184/L/, CC BY-SA 3.0, https://commons.wikimedia.org/w/index.php?curid=19253612
16.05.2017

 أجبرت مقاتلة روسية من طراز سو-30 في 9 مايو / أيار طائرة استطلاع أمريكية من طراز P-8A بوسيدون على مغادرة المجال الجوي الروسي فوق البحر الأسود،. بيد أن الخبراء أشاروا الى أن الطيار الروسي لم يكن له الحق بتنفيذ أعمال مثيرة بالقرب من الطائرة الامريكية.
قامت الطائرة الروسية سو-30 بسلسلة من المناورات الهوائية على بعد ستة أمتار من طائرة من طراز بوسيدون P-8A وأجبرتها كطائرة أجنبية على مغادرة المجال الجوي الروسي. وفى وقت لاحق وصفت وزارة الدفاع الروسية التحليق مباشرة بجانب الطائرة الامريكية بانها "تحية". 

رموز سلوك مكتوبة وغير مكتوبة للاحتكاك في الجو
قواعد السماء تملي أنه في حالات مماثلة لما سبق، يجب أن تقترب  المقاتلة من طائرة الاستطلاع بحيث تكون  "قمة الجناح إلى جانب قمة الجناح" وتطير في موازاتها، كما شرح قائد الطيران البحري السابق للبحرية الروسية الجنرال فلاديمير دينكا.
وحصلت "في العام الماضي، حادثة مماثلة عندما قامت مقاتلة سو 27 بمحاكاة هجوم صاروخي على طائرة حلف شمال الأطلسي فوق بحر البلطيق، حيث قامت الطائرة الروسية بمحاصرة الطائرة الأجنبية، وأظهرت 'بطنها' لتظهر فيه صواريخها  ثم طار بعيدا، وهذا ما يسمى بالمرافقة الجوية، وبالتالي أظهرت المقاتلة أنه في حال وجود نية لأعمال عدوانية فإنها على استعداد للضرب"، كما ذكر الكاتب في صحيفة ازفيستيا ديمتري سافونوف.
وأشار إلى أنه عندما كانت قاذفات القنابل الاستراتيجية من طراز توبوليف 95 تحلق بالقرب من ألاسكا، اصطحبتها طائرات أمريكية من طراز F-16، أظهرت أيضا أنها كانت قادرة على استخدام الأسلحة في أي لحظة إذا غيرت الطائرات الروسية مسارها ودخلت المجال الجوي الأمريكي.
"إذا دخلت طائرة إلى المجال الجوي لبلد آخر، فإنها ستجبر على الهبوط: فالمقاتلة ستجبر على الهبوط  بواسطة الطائرة التي تسبقها وتتبعها الطائرة "(على غرار ما تفعله مركبات الطرق)، ولكن من غير المرجح أن تستخدم الصواريخ لأنها قد تؤدي إلى حرب عالمية ثالثة" قال سافونوف.
وأشار دينيكا الى أن موسكو وواشنطن توصلت الى إتفاق يعود إلى عام 1972 حول منع وقوع حوادث جوية. وهو يحدد قواعد السلوك، أي ما هو مسموح به وما هو غير مقبول. وأضاف أن "الطيار الذي تقبض عليه المقاتلة يجب أن يفهم الوضع الذي هو فيه وعليه إما الخروج خارج المجال أو الهبوط  حتى لا يثير نزاعا عسكريا.

هل تعتبر المناورات بالقرب من الطائرات الأجنبية قانونية؟
قال المحلل العسكري فيكتور ليتوفكين إن الطيارين الروس لا يسمح لهم باجتياز مسار السفن في البحر او الطائرات في الجو.
"إن القيام بمناورات التمارين الهوائية إلى جانب طائرة أخرى ليس أكثر من مجرد شجاعة عسكرية، وقد وفرت مقاتلات سو-30 من المناورات القابلة للتنفيذ إمكانيات لا يمكن لأي طائرة أخرى في العالم أن توفرها، وهذا هو السبب في أنهم يتحمسون أحيانا ويفعلون ذلك".
وفي الوقت نفسه، من الناحية الفنية لم ينتهك الطيار أية قواعد قتالية.
"الطيار" دفع "الطائرة الأجنبية إلى خارج أراضيه، لم يفقد طائرته، لم يثر الصراع وعاد إلى القاعدة، وهذه هي المهمة الأولى للمقاتلة الاعتراضية، وأنا لا أعرف على وجه اليقين إذا كان الطيارون يستحقون للمكافأة في مثل هذه الحالات، ولكن، بشكل عام، انها ميزة للطيار "، يضيف المحلل.
"مهنية وضمن قواعد السلوك"
خلال سنوات إدارة باراك أوباما، انتقدت روسيا والولايات المتحدة بعضهما بعضا نتيجة لبعض الحوادث المماثلة. ومع ذلك، يتغير المناخ السياسي اليوم، كما أشار سافونوف، والأوضاع العسكرية "العادية" لم تعد تخلق موجة من السخط  بين الجيشين.
على سبيل المثال، قالت المتحدثة باسم قيادة الدفاع الجوي في أمريكا الشمالية (نوراد) أشلي بيك إن تصرفات القاذفات الروسية فوق ألاسكا كانت مهنية وضمن قواعد السلوك في الجو.
"يدافع ترامب عن علاقات الشراكة، في حين أن إدارة أوباما تسمى روسيا التهديد الرئيسي للسلام، وكل اتهاماتنا المتبادلة خلال مثل هذه الحوادث كانت تهدف فقط إلى تشكيل وجهة نظر معينة ، والحمد لله، الآن التوجه العدواني قد انخفض"واختتم مختص الدفاع في ازفستيا ديمتري سافونوف.