"سياف البحر" الصيني يهدد السفن الأمريكية .. تعرف عليه

18.07.2018

تتسابق الدول الكبرى للسيطرة على بحار العالم ومحيطاته، وتطور أسلحة روبوتية بقدرات خارقة، وفي مقدمتها الصين، التي باتت أسلحتها البحرية تهدد السفن الحربية الأمريكية.

ذكرت مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية، في تقرير لها، الأحد 15 يوليو / تموز، أن الصين تطور سلاحا جديدا يطلق عليه "سياف البحر"، مشيرة إلى أنه يشبه الأسماك، رغم كونه آلة روبوتية بقدرات خارقة.

وذكرت المجلة أنه تم الكشف عن عدة أنواع أخرى من المركبات، التي تنطلق تحت البحر، لكن المركبة الجديدة تمتلك قدرات تكنولوجية متطورة، بينما يجري تصميم شكلها الخارجي على شكل سمكة "أبو سيف"، إضافة إلى زعانف صدرية تشبه زعانف القروش الزرقاء.
وتوصف المركبة الصينية "إتش إن — 1" بأنها مركبة غامضة إلى حد ما، خاصة أنها يتم تصميمها لتمتلك قدرا كبيرا من المرونة في تصميم جسمها، الذي يتكون من أجزاء تشبه جسد وجسم وذيل سمك "أبو سيف".

ولفتت المجلة إلى أن الزعانف الخارجية تستخدم كمكان لتثبيت أجهزة الاتصال الخارجي، في وضع الطفو، مع مراكز القيادة، التي تدير المركبة عن بعد، بينما يكون دور الزعانف الأخرى، هو التحكم في الحركة والدوران والتوقف.

وتعتمد المركبة العسكرية الصينية على استخدام قوة دفع داخلي لتحريك أجزاءها الخارجية بصورة تشبه حركة الأسماك، التي تمكنها من الانطلاق إلى الأمام، دون استخدام وسائل دفع خارجية.

ولأن جسم المركبة غير ثابتة، فربما تكون سرعتها أقل من المركبات البحرية الأخرى التي تنطلق تحت الماء، لكن بعض التقارير تشير إلى أنها ستكون مجهزة بأجهزة خاصة للانطلاق داخل فقاعات هوائية على غرار الطوربيد الروسي "شاكفال" بهدف زيادة سرعتها.