أسلحة يوم القيامة الروسية: الروبوتات تتأهب

31.05.2017

في معارض تجارة الأسلحة يمكنك أن ترى بالفعل أشرطة الفيديو التي تظهر الطائرات الروسية  بدون طيار تتدفق بكثرة وتستطيع أن ترى أيضا أسلوبها غير المألوف في استطلاع المناطق . لكن هدفهم لا يقتصر على الإستعراض فقط بل تملك القدرة على تدمير الأهداف الجوية والأرضية. 
في الوقت الذي كانت فيه الطائرات بدون طيار التابعة للجيش الروسي تستعد لكيفية مهاجمة العدو كانت صواريخ كروز قد تمكنت من القيام بذلك منذ فترة طويلة. الصواريخ الذكية الأكثر حداثة  المصنوعة من الجرانيت والأونيكس يمكنها قصف العدو باستخدام الذكاء الاصطناعي والتفكير السريع.

هجوم السرب:
قال الكسندر موشالكين - رئيس شركة Networkcentric Platforms (المنصات على الشبكة المركزية) - : "لقد تم تطوير برامج هذه المنظومة لتسيطر على مجموعة من ست طائرات جوية  في وقت واحد".
وفي الاختبارات، نقلت بيانات الاستطلاع من زوايا  مختلفة لوأنشأت نموذج ثلاثي الأبعاد للتضاريس الأرضية. في المستقبل، فإن " السرب " سيكون قادر على مهاجمة طائرات ومروحيات العدو وحتى صواريخ كروز.
ويستند هذا النظام إلى مبدأ بسيط نسبيا حيث يتم تجهيز الطائرات بدون طيار بجهاز كمبيوتر وبرامج خاصة قادرة على تقييم سلوك الطائرة وتنسيقها مع زميلاتها في السرب، فضلا عن العديد من أجهزة الاستشعار للتوجه المكاني.

على أية حال ، لن يسمح في الوقت الحالي للطائرات بدون طيار أن تقاتل من تلقاء نفسها وسيتم التحكم بها من قبل مشغلي المراقبة في مركز القيادة. وليس من الواضح متى ستدخل تكنولوجيا القتال الذاتي  إلى التطبيق .

"على الرغم من أن مشكلة التنظيم الذاتي من قبل الروبوتات قد تم حلها، فإن جعلها تتخذ قرارات مستقلة وسط حالة متغيرة باستمرار لايزال بعيد المنال حتى الآن، وهذا يعني أن ما هو مقترح هو مجرد نظام "الروبوتية"، وبعبارة أخرى، إنها غير قادرة على القيام بمهمة دون تدخل مشغل مراقبة بشرية ".

الصواريخ الذكية
في السبعينات، طور العلماء الروس الصواريخ الأولى التي تستخدم الذكاء الاصطناعي لقوات الردع النووي الاستراتيجي والأسلحة البحرية. وشملت القوات البحرية الروسية المضادة للسفن الأكثر سرية  صاروخ كروز - الغرانيت (اسم الناتو: سس-N-19 حطام السفن). وكان هذا أول نظام أسلحة يستخدم الذكاء الاصطناعي الأقرب إلى الذكاء البشري. وبفضل السرعة والقدرة على المناورة والقوة كان يطلق عليه اسم "القاتل الناقل". تم تثبيته على مشروع أورلان 1144 لطرادات الصواريخ التي تعمل بالطاقة النووية، ومشروع 949A الغواصات مضادات الهجوم.
وقال فلاديمير بولياشينكو- موظف بمتحف جمعية بناء الماكينات العلمية -  : " إن السمة الرئيسية للنظام الصاروخي الموجه هو أن الملفات الالكترونية والفيزيائية للسفن الحربية الأجنبية مبرمجة في جهاز الكمبيوتر الخاص بها".  

وأضاف : إن النظام لا يأخذ في الاعتبار فقط أبعاد وملامح هيكل السفينة فقط ، ولكن أيضا بيانات حول مختلف المجالات الكهرومغناطيسية وغيرها من المجالات الفريدة لفئات معينة من السفن .

وقال بولياشينكو : " إن للكمبيوتر أيضا معلومات تكتيكية حول تشكيلات مختلفة من السفن المبحرة، مما يتيح لها تحديد ما يوجد أمامها بدقة - مرافقة أو مجموعة حاملة أو قوة هجومية - ومن ثم الهجوم على الأهداف الرئيسية".

وقد تم تجهيز الطرادات والغواصات ب24 صاروخ من  الغرانيت، والتي يتم تحريرها بواسطة طائرة. وليغادر أول صاروخ أنبوبه  يجب أن ينتظر اكتمال مناورات الصواريخ الأخرى في محيط بقعة الإطلاق.
"عندما تكون جميع الصواريخ في الهواء فإنها تتشكل مع بعضها وتشكل هجوم، ولكن واحد فقط يرى الهدف، ثم يبلغ  جميع الصواريخ الأخرى عن موقع هذا الهدف وطبيعته ، ويقترح تكتيكات الهجوم ويخصص الأدوار : من يهاجم ويضحي بنفسه برسم دفاعات العدو المضادة للصواريخ، وبعد ذلك تبدأ المعركة ".
بعد ضرب الهدف الرئيسي، تقوم الصواريخ على الفور بإعادة تعيين المهام والبدء في تدمير أهداف أخرى، واحدا تلو الآخر حسب حيث الأهمية.

من المستحيل الهرب من سرب  صواريخ الغرانيت لأنها تسير بسرعة اكبر من سرعة الصوت، وأداء المناورات يتم بسرعة هائلة مما يجعلها غير مرئية عمليا لأنظمة الرادار الحديثة. ولا يمكن الكشف عن الهجوم إلا بصريا، وفي ذلك الوقت يكون قد فات الأوان لاتخاذ تدابير دفاعية.
استبدال صواريخ الغرانيت : 
بدأت البحرية الروسية بالفعل باستبدال صواريخ الجرانيت بصواريخ أحدث وهي  أونيكس P-800 (اسم الناتو: سس-N-26 ستروبيل). والتي تتميز بأنها أصغر من صواريخ الجرانيت ولكنها تمتلك نفس نظام الذكاء الاصطناعي.

وقال نائب وزير الدفاع يوري بوريسوف : إن وزارة الدفاع الروسية ستقوم بتحديث غواصات المشروع 949A المضادة ومشروع الصاروخ الثقيل من طراز 1144 أورلان. وسيتم تجهيز أنابيب الصواريخ الآن بثلاث حزم إطلاق من طراز أونيكس بدلا من 24 صاروخ جرانيت.

ونتيجة لذلك، فإن الأسلحة المحمولة على السفن سوف تزيد من 24 إلى 72، وسوف تكون كل صواريخ كروز أسرع من الصوت، محولة  السفن إلى حصن بحري يبحر في المحيطات. الأدميرال ناخيموف – الطراد 1144 - الموجود في سيفيرودفينسك يقف الآن في أهبة الاستعداد  بانتظار الأسلحة الجديدة، في حين أن  غواصة المشروع 949A تنتظر في أقصى الشرق .