أردوغان يكشف عن تواصل استخباراتي بين أنقرة ودمشق

04.02.2019

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن وجود تواصل استخباراتي بين تركيا والدولة السورية.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الأحد، إن بلاده تواصل الاتصال، على مستوى منخفض، مع الحكومة السورية حتى على الرغم من دعم أنقرة لمسلحي المعارضة الذين يحاربون منذ سنوات لإسقاط الرئيس بشار الأسد.

وقال أردوغان أن تركيا كان لها أيضا اتصالات مباشرة مع الحكومة السورية.

وقال في مقابلة مع محطة (تي.أر.تي) إن "السياسة الخارجية مع سوريا مستمرة على مستوى منخفض". وأضاف أن أجهزة المخابرات تعمل بشكل مختلف عن الزعماء السياسيين.

وتابع أن "الزعماء قد لا يتواصلون. ولكن أجهزة المخابرات يمكنها التواصل لمصلحتها. حتى إذا كان لديك عدو فعليك عدم قطع العلاقات. فربما تحتاجه فيما بعد".

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في ديسمبر كانون الأول إن تركيا ودولا أخرى ستفكر في العمل مع الأسد إذا فاز في انتخابات ديمقراطية وقال الشهر الماضي إن أنقرة على اتصال غير مباشر مع دمشق عن طريق روسيا وإيران.

من جهته أكد الناطق باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، أن بلاده تتواصل مع سوريا على المستوى الاستخباراتي، وتحدث عن شرعية الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال كالين في مؤتمر صحفي، اليوم الاثنين "موقفنا حيال النظام السوري واضح والأسد فقد شرعيته بالنسبة لنا وهو غير قادر على الحفاظ على وحدة التراب السوري".

وأكد كالين "تواصل أجهزة الاستخبارات السورية والتركية لا يعني الاعتراف بشرعية الأسد".

يجدر بالذكر أن تركيا أدخلت قواتها إلى منطقة عفرين في سوريا وسيطرت عليها كما تقيم 12 نقطة مراقبة عسكرية في إدلب وحلب، وتهدد بعملية عسكرية في الشمال الشرقي ضد القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة (قسد)، فيما أعلنت دمشق أنها ستحرر إدلب والشمال السوري بالكامل وأرسلت تعزيزات عسكرية إلى الشمال السوري ويرابط الجيش السوري الآن على مشارف إدلب وريف حلب الجنوبي الغربي استعدادا لاقتحام المنطقة والقضاء على جبهة النصرة الإرهابية.