معارك الشمال... "النصرة" والفصائل بدعم تركي تهاجم بكثافة... والجيش السوري يحولها لرماد ويسحقها

08.06.2019

شن تنظيم جبهة النصرة والفصائل المدعومة من تركيا هجوما واسعا على محاور ريف حماة الشمالي على جبهات تل ملح و الجبين و الحماميات منذ مساء الخميس أمس الأول، وكانت نتيجة الهجوم حتى لحظة كتابة هذا التقرير هي خسارة الفصائل لأكثر من 200 مقاتل (موثقين بالصور والفيديو)  وإصابة أكثر من 100 آخرين، وفيما استدرج الجيش السوري المهاجمين من خلال إعادة انتشار وتمركز، تمكنت وحدات الإسناد من صد المهاجمين على جميع المحاور وإيقاع عدد كبير من القتلى بين الفصائل واستعادة بعض النقاط وأمنت قرية الجلمة بالكامل منذ ساعات وما تزال الاشتباكات تدور الآن على جبهات تل ملح و الجبين و الحماميات، فيما خسر الجيش السوري عدد من الجنود ولم يتم الإعلان عن العدد حتى الآن.

ويسيطر الجيش السوري الأن عىلى كرناز والحماميات و تل الحماميات وكفر هود والجلملة وكلها تقع على محاور الهجوم الذي أفشله الجيش السوري. 

وبعد أن أعلنت وزارة الدفاع الروسية يوم أمس الجمعة عن مقتل أكثر من 140 قتيل من النصرة خلال معارك الخميس والجمعة، نقلت صفحات محلية سورية أن خسائر كبيرة لحقت بالمجموعات المسلحة خلال 48 ساعة من المعارك المستمرة مايقارب 300 قتيل إضافة لسقوط أكثر من 500 جريح في صفوهم ، إضافةً إلى ذلك خسائر كبيرة بالعتاد حيث دمرت وحدات الجيش السوري خلال 48 ساعة الماضية 4 دبابات و 6 عربات "ب إم ب" بالإضافة لتدمير 6 عربات تركية مصفحة بمن فيها من إرهابيين، كما أفادت بعض الصفحات أن الجيش السوري استهدف نقطة للجيش التركي في مورك.

وبعد هجوم النصرة الانتحاري وتصدي الجيش السوري له، قام سلاح الجو الروسي والسوري بتوسيع استهداف مواقع المسلحين في ريف حماة الشمالي وإدلب، وقصف مساء تحركات النصرة في عابدين والنقير وعدد من مواقعها في ريف حماة الشمالي، فيما قصف سلاح الصواريخ السوري مواقع النصرة في مورك.

 

 

حالة من الخوف تسود مناطق سيطرة المسلحين نتيجة الخسائر الفادحة التي تلقوها بفعل ضربات الجيش السوري ، إضافةً لامتناع أهالي المسلحين عن إرسال أولادهم إلى جبهات ليقينهم أنهم يذهبون للمحرقة بأقدامهم و أن مصيرهم المحتوم هو الموت .