الولايات المتحدة تعلن عن أهدافها المستقبلية في ليبيا وأفريقيا

13.02.2019

الهدف الأهم لأفريكوم هو "تصفية وجود روسيا" في ليبيا.

كشف التقرير السنوي الذي قدمه في الكونغرس الأمريكي في 7 شباط / فبراير 2019 ، عن الأهداف الأمريكية في أفريقيا وخصوصا في ليبيا.

وكان قائد القوات الأمريكية في أفريقيا، الجنرال توماس والدهاوزر، قد عدد هذه الأهداف خلال تقريره أمام الكونغرس وهي:

 - "تعزيز الاستقرار" في ليبيا

  - "تصفية الوجود الروسي" في ليبيا.

  - منع ليبيا من شراء الأسلحة الروسية وحد من تأثير روسيا في المنطقة من خلال عدم إعطاء الروس الحق بعقد اتفاقات مع الدول الأفريقية لنشر وبناء قواعد عسكرية برية و بحرية لها في المنطقة.

واتهم الجنرال الأمريكي موسكو بالسعي إلى "تولي" النفط الليبي و "تشجيع ليبيا بشراء أسلحتها.

واعتبر توماس بأن الولايات المتحدة تحاول التركيز على دعم عملية المصالحة السياسية في ليبيا من خلال توفير الأمن لتعزيز المشاركة الدبلوماسية لمنع اندلاع اضطرابات واسعة النطاق في البلاد التي تهدد أمنها واستقرارها.

وأشار توماس والدهاوزر في تقريره عن "التهديد الروسي" إذا ما حصلت روسيا على الأراضي الساحلية في البحر الأبيض المتوسط معتبرا أنن هذا سيسمح لها بالوصول إلى حدود جنوب أوروبا.

وشدد توماس والدهاوزر بأنه من الضروري للولايات المتحدة تقوية نفوذها في أفريقيا والعودة إلى القارة السوداء لأسباب عدة ومن أبرزها:

 - توسع الإرهاب الدولي في "الصحراء الأفريقية".

- اعتماد أمريكا المتزايد على "مصادر الطاقة" الأفريقية.

 - الصين وانتشار نفوذها السريع في الدول الافريقية

 - محاولة روسيا العودة إلى شمال إفريقيا.

في عام 2019 ، تهدف أفريكوم (القوات الأمريكية في أفريقيا)إلى توسيع التعاون الأمني ​​مع الشركات في الدول الأفريقية. كما ستمنح أفريكوم الولايات المتحدة كفاءة ومرونة أكبر للتغلب على الأزمات المحتملة في أفريقيا.

نقولا سولوغوبوفكسي