إعلام أمريكي يكتب عن رغبة ترامب في الحكم للأبد

06.03.2018

انتشرت فضيحة أخرى طالت شخصية الرئيس الأمريكي. فقد استفز دونالد ترامب هذه المرة الصحفيين بسبب مزحته، فقد قال إن الرئيس يجب أن يقود البلاد لأكثر من فترتين انتخابيتين.

  ومثل معظم الفضائح الأخرى التي طالت الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة، فقد انتشرت القضية الحالية بعد مادة نشرتها شبكة (سي إن إن) الإخبارية. وذكر المراسل أن ترامب أثنى على المبادرة الأخيرة للقيادة الصينية لإزالة القيود المفروضة على عدد الفترات الانتخابية التي يسمح للرئيس "شي جين بينغ" بها. ويقول العنوان:

تعليق ترامب على دعم الصين لحكم "شي": "ربما سنجرب هذا يوماً ما".

ولكن إذا استمعت إلى تسجيل خطاب الرئيس الأمريكي، يمكنك سماع أن حديثه كان ساخراً. فهو في الواقع لا يؤيد هذا الموقف.

فقد قال: " لقد أصبح الآن رئيساً لمدى الحياة، وهذا عظيم. ويبدو أنه قادر على ذلك. ربما سنجرب هذا يوماً ما". ومن الجدير بالذكر أن هذه الكلمات أدلى بها الرئيس ترامب خلال حديث مغلق لجمع الأموال في ولاية فلوريدا. ولكن كان فقط عبارة عن تسجيل صوتي بين أيدي الصحفيين.

ومع ذلك لا يبدو أن صحفيي ال (سي إن إن) لديهم روح الفكاهة، ولا يوفرون أي فرصة لانتقاد ترامب. وعلى أية حال التقطت وسائل الإعلام العالمية هذا الخبر مباشرةً وبدأت بتداوله.

تجدر الإشارة إلى أنه في أواخر شباط خلال جلسة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني تم وضع مقترحات لإجراء تغييرات كبيرة في دستور البلاد. ويتوقع الخبراء أنه في دورة آذار القادمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، يمكن أن تُعتمد تعديلات تضمن أن يسمح لنفس الشخص أن يتولى منصب رئيس جمهورية الصين لأكثر من فترتين انتخابيتين.

وهكذا ستُتاح لرئيس جمهورية الصين الشعبية "شي جين بينغ" فرصة عدم الاستقالة من منصبه في عام 2023.

ومن الواضح أن بعد هذه المبادرة تعرض "شي جين بينغ" والصين كلها لانتقادات أقوى.

وإن مبدأ "وراثة السلطة" هو من أهم مبادئ الليبراليين: فمن خلاله، ضعف الإدارة العامة، والسيطرة على قيادة البلد من قبل الكيانات الدولية هو أمر مضمون. عملياً كانت أهم شعارات الثورات الملونة هي الرغبة في التغيير. وفي هذا السياق بدقة، السنوات الستة الماضية، والمعارضة الروسية الليبرالية. وبالنسبة لترامب فما كانت نكتة بريئة، تم الهجوم عليها من قبل كل الموارد الإعلامية للعالميين.