الجيش السوري يفاجئ مسلحي محور حماة إدلب من دون إنذار

09.11.2018

فاجأت وحدة من الجيش السوري المسلحين في ريف حماة الشمالي على محور حماة إدلب بهجوم أدى إلى مقتل 23 مسلح بحسب مصادر المعارضة.
وبحسب "سانا" فقد قضت وحدة من "الجيش العربي السوري على عدد من إرهابيي ما يسمى "كتائب العزة" في كمين محكم على محور الزلاقيات بريف حماة الشمالي وذلك ردا على اعتداءاتهم على نقطة عسكرية على المحور ذاته بالأسلحة الرشاشة الثقيلة.

وذكرت "سانا" أنه "ردا على قيام إرهابيي تنظيم "كتائب العزة" المنتشرين في مزارع الدحروج جنوب غرب بلدة اللطامنة بريف حماة الشمالي بالاعتداء على نقطة عسكرية في محيط قرية الزلاقيات بالرصاص المتفجر نفذت وحدة من الجيش كمينا ضد مجموعة إرهابية من التنظيم قرب محور الزلاقيات زلين أسفر عن مقتل 5 من أفرادها وإيقاع عدد من المصابين وتدمير ما بحوزتهم من الأسلحة والذخائر".

وتباكت صفحات المعارضة السورية في وسائل التواصل الإجتماعي على 23 إرهابيا قتلوا ليل الأمس خلال عملية تسلل لوحدة خاصة من الجيش السوري على نقاط للمسلحين قرب منطقة الزلاقيات بريف حماة .

ونشرت صفحات تتبع للمسلحين أسماء 23 إرهابي من جيش العزة بينهم قيادي واحد على الأقل، قلتوا "على دفعات" خلال عملية التسلل والكمائن التي نفذتها وحدة من الجيش السوري.
من جهته ، ذكر المرصد المعارض أن الكمائن التي نفذتها وحدات الجيش السوري أودت بحياة 23 مسلح من جيش العزة على الأقل ، بعد تقدم وحدات الجيش باتجاه إحدى نقاط المسلحين في منطقة الزلاقيات بريف حماة الشمالي .

وأضاف المرصد أن عدد إضافي من المسلحين قتلوا بعد سقوطهم بكمين آخر نفذه الجيش السوري بهم خلال محاولتهم استرداد النقطة التي خسرتها الجماعات المسلحة خلال عملية التسلل ، مؤكدا أن وحدات الجيش نفذت عملية قنص واسعة تمكنت فيها من قتل و إصابة العديد من المسلحين قبل أن تغادر النقطة، مرشحا ارتفاع أعداد القتلى .

وكانت فصائل المعارضة والمسلحين الموالين لها قد قصفت خلال اليومين الماضيين نقاطا للجيش السوري قرب منطقة جورين بريف حماة الغربي، قتل على أثرها عدد من العسكريين السورين، كما شنت في وقت سابق هجوما على مواقع للجيش قرب مظار أبو الظهور راح ضحيتها جنود سوريين .
و يرى متابعون أن عملية التسلل التي نفذتها وحدات الجيش على مواقع المسلحين يوم أمس ، كانت ردا على خرق المسلحين لاتفاق سوتشي حول إدلب، والذي "تسبب مؤخرا باستشهاد عدة عسكريين سوريين" .
وسبق أن أعلن قادة عسكريين وميدانيين أن التنظيمات المسلحة مستمرة في نقل الأسلحة والعتاد الحربي والمقاتلين إلى جبهات القتال مع الجيش السوري في المنطقة منزوعة السلاح .