الحكام الأمريكيين .. حروبهم والله

12.09.2017

أخبرنا الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش بأن الله قد وافق على غزو العراق في عام 2003، وهي الحرب التي قتل فيها الغزاة الأمريكيون مئات الآلاف من العراقيين الأبرياء ودمروا العراق ونهبوا ثرواتها وتراثها التاريخي.

الآن الدعاة لله (إله المسيحيين واليهود) نفسهم، يقولون أن إلههم لن يكون ضد الرئيس ترامب إذا استخدم الأسلحة النووية لتدمير كوريا الشمالية!

هذه "الشفاعة المعجزة" ستبرر بنظرهم شن حرب نووية على كوريا الشمالية، وفي الوقت نفسه انقاذ رئاسة ترامب من أي مشاكل سياسية واجهها منذ توليه منصبه هذا العام.

قد يفاجئ حتى بعض المؤمنين المسيحيين واليهود أن هذا "الله" يعمل جنبا إلى جنب مع دافعي الحرب الأمريكيين وحكام الإمبريالية.

ويظهر هذا أيضا كيف أن رجال الدين والدعاة يسيئون استخدام سلطتهم واستغلال الأديان و "الإله" من أجل تعزيز السياسات المناهضة للإنسان لصالح النخبة الحاكمة ومجمعها العسكري الصناعي القوي. ودعم كل شيء في السلطة، والهيمنة، والربح، لا شيء آخر!.