الآثار المدمرة لحرب العراق على عناصر الجيش الأمريكي... اعترافات على تويتر... انتحار وأمراض

10.06.2019

بعد نشر مقطع فيديو لشاب مجند يتحدث إلى الكاميرا حول تجربته في الخدمة العسكرية التي حسب قوله جعلت منه "رجل ومحارب"، غرد الجيش الأمريكي عبر حسابه على تويتر وطرح سؤالاً على الناس "كيف أثرت عليك الخدمة؟".

حتى الوقت الذي كُتب فيه هذا المقال، يحتوي المنشور على أكثر من 5300 تعليق، ومعظم هذه التعليقات قاسية.

قال أحد المعلقين: "لقد تعرضت ابنتي للاغتصاب أثناء وجودها في الجيش". "أخذوها إلى المستشفى حيث حاول جميع الموظفين الذكور إقناعها بإعطاء الرجل فرصة لأن ذلك سوف يدمر حياته. فقد كان في العراق ويعاني الآن من اضطراب ما بعد الصدمة ".

وقال آخر "لقد مررت بنفس الكابوس كل ليلة تقريباً طوال الخمسة عشر عاماً الماضية".

استغل الناس الواحد تلو الأخر الفرصة التي أعطاها الجيش عن غير قصد لوصف كيف تم سحقهم هم أو أحبائهم بسبب الحرب. هذه المقالة فقط لتوثيق عدد قليل من الأشياء التي تم نشرها، للمساعدة جزئياً في نشر الوعي العام. وهذه عينة من التعليقات دون ترتيب محدد:

"انضم إلى الجيش شخص كنت أحبه في الثانوية، مع أنني توسلت له ألا يفعل. بعد بضعة أشهر من التحاقه، عدنا إلى التواصل. وفي إحدى الليالي أخبرني أنه أحبني ومن ثم أطلق النار على نفسه. فإذا كنت تريد قتل الأطفال من أجل الإمبريالية فعليك على الأقل علاج اضطراب ما بعد الصدمة".

"كان أبي أفضل أصدقائي عندما كنت في المدرسة الثانوية، خدم في الجيش، وعانى من اضطرابات ما بعد الصدمة والاكتئاب الشديد لمدة 30 عاماً، ولم يخبر أسرته أبداً. عشية عيد الميلاد عام 2010 قام بإطلاق النار على رأسه. كانت تلك أول جنازة حضرتها حيث قيل لي في الواقع سبب الوفاة. ثم وجدت فيما بعد أن معظم الجنازات التي حضرتها من قبل كانت ناجمة عن مشكلات صحية لم تتم معالجتها بعد الخدمة. "

"تم تجنيد أبي في الحرب وتعرض للعامل البرتقالي. وقد ولدت مع إعاقات جسدية عصبية متعددة مرتبطة بهذه المادة الكيميائية. وأصبح والدي مدمنا على الكحول مع اضطراب ما بعد الصدمة بالإضافة إلى اضطرابات أخرى ".

"قابلت رجلاً يسمى كريستيان وكان أحد الجنود الذين خدموا في العراق. في أحد الأيام كان صديقي المقرب مشغولاً، لذلك قضيت عطلة نهاية الأسبوع معه. وبعد الحفلة عند الساعة السادسة فجراً بدأ بعرض صور له من أيامه في الجيش وكان يبتسم ويقول كم كان ذلك رائعاً. وكنت عندها ثملاً ولم أهتم. ولكن بدأ بعدها بعرض صور لأطفال صغار، وقال لنا كل هؤلاء الأطفال ماتوا. وبعد فترة قام كريستيان بقتل نفسه.

"لم أخدم في الجيش ولكن والدي كان يخدم في فيتنام. لقد قتلته الخدمة في النهاية، قتلته ببطء على مدى عقدين من الزمن. عندما كان الأطباء يحاولون وضع جهاز تنظيم ضربات القلب لتمديد حياته ربما بضع سنوات، كانت أعضائه قد تعرضت بشكل كبير لـ "العامل البرتقالي". مات عندما كنت في العاشرة من عمري. لم يرني قط خريج مدرسة ثانوية. لم يرني أبداً أحصل على وظيفتي الأولى أو أشتري سيارتي الأولى. لم يكن هناك."

"لقد خدم والداي في الجيش الأمريكي وما حصلا عليه كان اضطراب ما بعد الصدمة لكلاهما إلى جانب مشكلات القلق. كلما خرجنا في الأماكن العامة ونجلس في مكان ما يتعين على والدي أن يرجع ظهره على الحائط ليشعر بقدر من الراحة لأن أحداً لن يتسلل إليه ويقتله ويمشي وراءه."

"تركت الخدمة أخي الشاب الموهوب مكسوراً ومعاقاً وبالكاد يخرج من المنزل، وجعلت والدتي شديدة الحذر والقلق بسبب كمية الاعتداءات الجنسية والاغتصاب".

"ذهب ابن عمي إلى الحرب مرتين وعاد بإدمان مخدرات قتله."

"سببت الخدمة لي عموداً فقرياً مكسوراً، واضطراب ما بعد الصدمة، وحروق، وجسم مكسور دون أمل في التحسن."

" قتلت الخدمة أبي بسبب عدم توفير العلاج المناسب بعد العديد من المحاولات."

"كل شخص أعرفه تعرض لاضطراب ما بعد الصدمة وكما تعرض للمواد الكيميائية. العديد من الأرواح دمرت. لا أحد خرج بشكل أفضل."

"لدي اضطراب ما بعد الصدمة وما زلت أستيقظ أبكي ليلاً. أيضا قد فقدت ساقي وربما سأضطر إلى التعامل مع هذا بقية حياتي، وسأبقى أعاني من الكآبة والغضب. "

"عاد جدي من فيتنام مصاباً باضطراب ما بعد الصدمة الشديد، وغرق في شرب الكحول، وضرب والدي بشدة."

"فقدت أصدقائي، ولدي 38 بوصة من الندوب، واضطراب ما بعد الصدمة، وذراع مصابة".

"خدم جدي في فيتنام عندما كان عمره 18-25. إنه يبلغ من العمر 70 عامًا وفي كل ليلة لا يزال لديه كوابيس عن الحرب. يرفض الحديث وعندما يتذكر أي شيء عن الحرب، يصبح وجهه أبيض اللون ويصاب بنوبة ذعر. يبكي كل يوم وليلة تقريباً، وكان عليه أن يقضي 10 سنوات في منشأة للأمراض النفسية بسبب التفكير في الانتحار مما رآه هناك. "

"انضم أعز أصدقائي إلى الجيش مباشرة بعد المدرسة الثانوية لأن أسرته كانت فقيرة، بالرغم أنه كان يرغب في الحصول على تعليم جامعي. خدم تم إرساله إلى العراق، ولكنه عاد ميتاً".

"لقد تم إرسال والدي إلى العراق وعاد شخصاً مختلفاً تماماً. لم يستطع حتى العمل بنفس الوظيفة التي كان يعمل بها قبل 20 عاماً بسبب قلقه واضطراب ما بعد الصدمة. كان لديه كوابيس، وكان يعاني من اكتئاب رهيب. وهو الآن معاق بنسبة 100 ٪ ويعالج الكثير من الأدوية. لديه كوابيس كل ليلة، وبالكاد يستطيع النوم، ويقوم بالتحقق من كل غرفة فقط للتأكد من سلامة الجميع. كان لديه العديد من الأصدقاء ينتحرون ".

"أبي من قدامى المحاربين في فيتنام الذين عادوا إلى ديارهم مصابين باضطراب ما بعد الصدمة الشديدة والإدمان على الكحول. تجاهلوه باستمرار على مر السنين وتجاهلوا احتياجاته الطبية ويتلقى تعويضاً ضئيلاً جداً عن كل ما مر به. شكرا جزيلا!!"

"ذهب أخي إلى الجيش شخصاً طبيعياً، ولكنه عاد مريضاً نفسياً. أمضى أول 3 أسابيع في المنزل في غرفته في الظلام، ولم يخرج إلا ليلاً عندما اعتقد أننا نائمون وبدأ يفعل أشياء مجنونة."

"خدم والدي أثناء حرب فيتنام، لكن بعد أن فقد أصدقاء مقربين وشهد مقتل الأبرياء على يد الولايات المتحدة، رفض العودة إلى هناك. لقد عانى من اضطراب ما بعد الصدمة منذ ذلك الحين. كان أشجع ما فعله في الجيش هو رفض القتال، وأنا فخور جدًا بذلك ".

"لقد حرم أعز صديق لي في المدرسة الثانوية من علاجه النفسي وأجبر على العودة إلى العراق للمرة الثالثة، على الرغم من إصابته بصدمة عميقة لدرجة أنه بالكاد يستطيع أن يعمل. أخذ حفنة من الحبوب المنومة وأطلق النار على رأسه قبل أسبوعين من العودة. "

"مات ابني منذ 10 أشهر. قام بثلاث جولات في الخارج. عاد بمرض عقلي شديد ".

 

"لقد فقد أفضل صديق طفولتي عقله بعد وقته من خدمته في المارينز ويعيش الآن في منزله الخاص وبالكاد يستطيع إجراء محادثة مع أي شخص. إنه يدخن فقط الأعشاب ويشرب شراب السعال الذي يسرقه ".

كانت هذه عينة عن تعليقات الناس على تغريدة الجيش الأمريكي وبالتأكيد هناك المزيد.