ساعات تفصل الجيش السوري عن حسم محور جنوب غرب دمشق_القنيطرة بشكل نهائي.. فيديو

26.12.2017

تواصل وحدات الجيش السوري ومجموعات الدفاع الشعبية تقدمها باتجاه مزرعة بيت جن بالتوازي مع رمايات نارية مكثفة على تحركات "النصرة" على محور تل مروان ومغر المير بريف دمشق الجنوبي الغربي.
ونفذت وحدات الجيش السوري عملية ناجحة على مواقع “جبهة النصرة” على محاور الكينايات تلة عامر بمحيط تل أحمر شمال شرق قرية حرفا إلى الجنوب من مزرعة بيت جن.
ولفتت "سانا" إلى أن الاشتباكات أسفرت حتى الآن عن السيطرة على موقع .
وذكرت "انا" أن "وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية خاضت اشتباكات عنيفة مع مجموعات إرهابية تتبع لتنظيم جبهة النصرة المرتبط بكيان العدو الإسرائيلي على محور تل مروان مغر المير ومحور نبع المنبج قرب مزرعة بيت جن أسفرت عن القضاء على عدد من الإرهابيين وتدمير أسلحة ومعدات لهم".
وكانت وحدات من الجيش ومجموعات الدفاع الشعبية فرضت سيطرتها على نقاط قرب نبع المنبج بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم "جبهة النصرة" قرب المدخل الشرقي لقرية مزرعة بيت جن.
وبحسب "الوطن" السورية، أنه وتبريراً للهزيمة المدوية نقلت مواقع إلكترونية عن تنسيقيات المسلحين، أن المسؤول في «النصرة» المدعو «أبو حذيفة الشامي»، صرح بأن الميليشيات المسلحة في الجنوب السوري «خذلتنا»، وأضاف: "الفصائل لم تقم بأي تحرك لفك الحصار عن المسلحين المحاصرين في مزرعة بيت جن ومغر المير".
وأشار إلى أن منطقة بيت جن ومغر المير «مهمة جداً وخسارتها تعني خسارة آخر المعاقل في الغوطة الغربية».
كما ذكرت تنسيقيات المسلحين على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي أن الجيش العربي السوري «يتقدم» في ريف دمشق الجنوبي الغربي و«يضيق الخناق» على «النصرة» وحليفاتها.
وبحسب «الإعلام الحربي المركزي»، فإن «غرفة عمليات جبل الشيخ» التي تشكل «النصرة» الثقل الأساسي فيها، دعت منذ أيام كافة الميليشيات في الجنوب السوري إلى الالتحاق بغرفة العمليات العسكرية المشتركة في المنطقة.

أنباء عن استسلام مسلحي جنوب غرب دمشق

وفي السياق نفسه، ذكر موقع "مراسلون" نقلا عن مصادر ميدانية استسلام مسلحي الغوطة الغربية للجيش السوري ورفعهم للراية البيضاء .
وقالت المصادر إن مسلحي بلدة مغر المير و مزارع بيت جن و بيت جن قد رضخوا للجيش السوري و أعلنوا استسلامهم مقابل ايقاف العمل العسكري واجلائهم من المنطقة.
وبحسب المصادر فإن عملية مصالحة قد تمت في المنطقة بعد تفاوض مع الجهات المختصة في الحكومة السورية , وقالت المصادر إن المسلحين الغير راغبين بالمصالحة سيخرجون إلى إدلب أو درعا , بالمقابل سيتم تسوية أوضاع جميع ما تبقى من المسلحين الذين قبلوا بالمصالحة .
وأضافت المصادر انه يتم الآن الاتفاق على آلية لنقل مسلحي بلدات مغر المير و بيت جن إلى إدلب أو درعا  , تمهيدا لدخول الجيش السوري إلى المنطقة واعلان كامل الغوطة الغربية منطقة خالية السلاح .