سقوط الجيب الأخير "الرستن -تلبيسة" أمام "النمور"... وعودة طريق حمص - حماه الدولي خلال يومين

01.05.2018

توصلت أطراف التفاوض في ريف حمص الشمالي إلى اتفاق يقضي بإخراج المجموعات المسلحة من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي بما فيها محور الرستن - تلبيسة.

وكانت مجموعات من قوات "النمور" المدججة وصلت منذ أيام إلى جبهة ريف حمص الشمالي وهذا ما ساهم في التسريع من الاتفاق الذي تم اليوم.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" أن المعلومات تتحدث عن التوصل لاتفاق بخروج المسلحين المتواجدين في كل من ريف حمص الشمالي، وحماة الجنوبي إلى مناطق أخرى، وذلك في اتفاقات مشابهة حصلت مع غيرهم من المسلحين في مناطق سورية مختلفة.

وينص الاتفاق على تسليم الإرهابيين السلاح الثقيل والمتوسط والعتاد والذخائر خلال مدة أقصاها يومين من تاريخ توقيع الاتفاق، وإخراج جميع الإرهابيين الرافضين للتسوية مع عوائلهم إلى جرابلس وإدلب خلال ثلاثة أيام وتسوية أوضاع المسلحين الراغبين بالتسوية.

كمت ينص الاتفاق على دخول الجيش العربي السوري إلى المنطقة وعودة جميع مؤسسات ودوائر الدولة إليها، وفتح الطريق الدولي حمص — حماة خلال مدة ثلاثة أيام اعتبارا من توقيع الاتفاق ويتم تأمين الطريق من قبل الجيش العربي السوري.

وأفادت "سانا" بأن الاتفاق ينص على أن المجموعات الإرهابية المسلحة تتعهد بتسليم كافة خرائط الأنفاق والألغام والدلالة على أماكن توضع المستودعات من ذخيرة ومواد متفجرة.

الطرف الروسي لعب دورا في المفاوضات

يشار إلى أنه عقب جلسة مفاوضات بين وفد روسي وممثلين عن المجموعات المسلحة، أمس الاثنين، تم التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار لمدة 24 ساعة بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة في ريف حمص الشمالي. بحسب ما نقله موقع "الوطن أون لاين".

وكان قد وصل إلى معبر "الدار الكبيرة" بمدخل ريف حمص الشمالي في سوريا، في وقت مبكر من أمس الاثنين، وفد من الجانب الروسي بهدف بدء مفاوضات مع المسلحين هناك وفق الشروط التي وضعتها الدولة السورية.

يشار إلى أنه في 19 نيسان/ أبريل الجاري، عقد اجتماع بين القيادة العسكرية السورية في المنطقة الوسطى وممثلين عن فصائل مسلحة برعاية مركز المصالحة الروسي على أطراف بلدة الدار الكبيرة في ريف حمص الشمالي.

ويعتبر جيب ريف حمص الشمالي الممتد إلى ريف حماة الجنوبي هو الجيب الأخير في المنطقة الوسطى الذي تنتشر فيه الجماعات المسلحة، ويتوقع خبراء إمكانية اتجاه القوات السورية إلى إدلب عند الانتهاء من استلام مواقع المسلحين في هذا الجيب.