روسيا تحسم: منظومات صاروخية جديدة إلى سوريا قريبا

25.04.2018

قال رئيس إدارة العمليات الرئيسية في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة سيرغي رودسكوي، اليوم الأربعاء 25 نيسان/أبريل، إن روسيا سترسل منظومات دفاع جوي جديدة إلى سوريا في القريب العاجل.

وأضاف رودسكوي "سيواصل الخبراء الروس تدريب العسكريين السوريين، كما سيقدمون المساعدة في تطوير منظومات الدفاع الجوية الجديدة. وسيتم إرسال المنظومات في القريب العاجل".
ووفقا لأقواله فإن وزارة الدفاع السورية حللت نتائج اعتراض صواريخ الولايات المتحدة وحلفائها بالتفصيل، مشيرا إلى أن ذلك "سيكون أساسا لإدخال عدد من التغييرات على نظام الدفاع الجوي للبلاد، ما سيزيد من موثوقيتها".

وكان الجانب الروسي قد أعلن عن إمكانية إرسال منظومات الدفاع الجوي "إس-300" إلى سوريا بعد الهجوم الثلاثي، يوم 14 نيسان/أبريل.

لا توجد اتفاقيات دولية تمنع موسكو من تصدير منظومات "إس 300" لسوريا

أعلن مدير قسم شؤون عدم الانتشار والرقابة على الأسلحة في وزارة الخارجية الروسية، فلاديمير يرماكوف، أنه لا توجد قيود دولية على تصدير المنظومات الدفاعية الروسية الى سوريا.

وقال يرماكوف لـ "سبوتنيك": "لا توجد لدينا أي اتفاقيات دولية تضع قيودا على تصدير الأسلحة الدفاعية لسوريا، على أي حال يتم تسوية هذه المسائل على مستوى ثنائي وسيتم الإعلان عن ذلك [في حال اتخذ قرار مماثل] بالشكل اللازم".
وتابع: "مثل هذه القرارات تتخذ بشكل ثنائي، ولا توجد أي اتفاقيات، لدى سوريا أو لدى روسيا في أي منظمات دولية تقيد ذلك، إنها أسلحة دفاعية يمكن تصديرها من دولة إلى أخرى في حال توصل الجانبان لاتفاق".

وكان المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، قال اليوم الاثنين 23 نيسان/أبريل، إن الكرملين لا يعلق على إمكانية توريد "إس-300" إلى سوريا، مشيرا إلى أن الهجوم الصاروخي من قبل الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، أدى إلى تدهور وضع التسوية السورية.

وصرح بيسكوف: "لن أعلق حاليا، لكنني سأذكر مرة  أخرى بتصريحات الرئيس بوتين بعد الهجوم الصاروخي على دولة ذات سيادة، انتهاكا لأسس القانون الدولي".

وأكد على أن الضربة الأمريكية أدت إلى تدهور الأوضاع والتسوية السورية، كما تم إلحاق الضرر بالقانون الدولي وروح التعاون، فيما يتعلق بالسعي إلى التسوية السياسية.

وأفادت صحيفة "كوميرسانت" الروسية، في وقت سابق، عن بدء تسليم منظومة "إس-300" لسوريا في القريب العاجل.