أمريكا منزعجة من صفقة صواريخ "إس400" الروسية إلى تركيا

22.12.2017

رأت أوساط مراقبة أن التعاون التسليحي بين تركيا وروسيا أثار قلق حلفاء أنقرة الأمريكيين ضمن حلف شمال الأطلسي.
وكانت تركيا أعلنت نيتها للحصول على وسائط حديثة للدفاع الجوي من روسيا. وتسير الأمور إلى توقيع صفقة لبيع روسيا لمنظومات الدفاع الجوي "إس-400" إلى تركيا.

يُذكر أن العسكريين الأتراك يثقون بزملائهم الروس إلى درجة وافقوا معها على أن تكون برمجيات صواريخ "إس-400" وكذلك نظام تمييز الصديق من العدو، من صنع روسي.

ورصدت الأوسط المراقبة، في الوقت نفسه، مسعى الأمريكيين إلى "طرد" الروس وصواريخهم الاعتراضية من تركيا. فقد أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فجأة حين تحدث أخيرا عن مسعاه إلى إبقاء الوجود العسكري الأمريكي في منطقة الشرق الأوسط، استعداده لتزويد الحلفاء في المنطقة بوسائط الدفاع الجوي من صنع أمريكي.

ووفق موقع "نيوإنفورم"، فإن استمرار اهتمام أنقرة بمنظومات الدفاع الجوي الروسية إلى جانب اهتمام العسكريين الأتراك بما تنتجه أوروبا من الأنظمة المماثلة، وبالأخص نظام "سامب-تي"، يعزز التوقعات بعدم تأثر الخطط الروسية التركية بالاقتراح الأمريكي.