الأسد يكشف سبب تجميع المسلحين في إدلب وكيف سيقضي عليهم

31.05.2018

كشف الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة له مع قناة "روسيا اليوم" عن سبب قبول الدولة السورية بخروج المسلحين من مناطق التوتر إلى محافظة إدلب، وتوعد باستعادة كبل شبر في سوريا وبطرد القوات الكردية والأمريكية من الشمال السوري.

واعتبر الأسد أن المسلحين يخرجون إلى إدلب لأنهم من نفس الإيديولوجيا والعقائد الفكرية، وهذه رغبتهم، ـما من الناحية العسكرية، فمن الأفضل للجيش السوري أن يخفف عدد الجبهات ويجمع المسلحين في منطقة واحدة أو منطقتين أو ثلاثة ( إدلب جرابلس الباب) وذلك أفضل من 10 جبهات، وذلك أفضل من الناحية العسكرية.

وأكد  الرئيس  الأسد أنه مع كل تقدم يحققه الجيش العربي السوري في معركته ضد الإرهاب ومع أي تقدم تحرزه العملية السياسية فإن أعداء سورية وخصومها في الغرب الذي تقوده الولايات المتحدة والدمى التي تحركها في أوروبا والمنطقة يحاولون جعل نهاية الحرب أكثر بعدا عبر زيادة دعمهم للإرهاب وإحضارهم المزيد من الإرهابيين إلى سورية أو عبر إعاقتهم العملية السياسية.

وهذا ما قاله الأسد في جوابه على سؤال تجميع المسلحين في إدلب والسيطرة على إدلب:

"في الواقع، نحن نقول دائما إننا سنحرر كل جزء من سورية، وبالتالي من المستحيل أن نتعمد ترك أي منطقة على التراب السوري خارج سيطرتنا كحكومة، هذا أمر طبيعي، وكما تعرف، فقد استولى الإرهابيون على إدلب في العام 2015 بدعم تركي، لقد تم الاستيلاء عليها بشكل رئيسي من قبل “النصرة” وبعض الفصائل الداعمة لها، في الواقع، كنا قد بدأنا بالمصالحات قبل ذلك الوقت، لكن في كل مصالحة جرت بعد العام 2015، أعتقد أن ذلك كان في أيار 2015، كانت جميع الفصائل التي ترغب بمغادرة المدن أو القرى تختار الذهاب إلى إدلب، هذا مؤشر واضح على أن لديهم الايديولوجيا نفسها، لأنهم يختارون الذهاب إلى منطقة تخضع لسيطرة “النصرة”، ولم يختاروا الذهاب إلى أي منطقة أخرى، إذا، نحن لم نرسل هؤلاء إلى إدلب، بل هم أرادوا الذهاب إليها لأن لديهم جميعا الحاضنة نفسها، المناخ نفسه، وطريقة التفكير نفسها.

هذا من ناحية، من ناحية أخرى، عسكريا، كانت خطة الإرهابيين ومشغليهم تقضي بتشتيت تركيز الجيش السوري وذلك بجعل وحداته تنتشر على كل التراب السوري، وهو أمر ليس جيدا لأي جيش، أما خطتنا فكانت تتمثل في وضعهم في منطقة واحدة، أو منطقتين، أو ثلاث مناطق، إذا كانت لديك جبهتان أو ثلاث أو أربع جبهات، فإن ذلك أفضل من أن يكون لديك عشرات أو ربما أكثر من مئة جبهة في الوقت نفسه. وبالتالي، هم يختارون الذهاب إلى إدلب، لكن هذا أفضل بالنسبة لنا من منظور عسكري".