الكشف عن احتمال تنفيذ عملية تركية إيرانية ضد حزب العمال الكردستاني

21.08.2017

أشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى إمكانية قيام تركيا وإيران بتنفيذ عملية مشتركة ضد حزب العمال الكردستاني في جبال قنديل وشنكال. وذلك بعد محادثات جرت في أنقرة الأسبوع الماضي بين رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية وقادة أتراك.

وأوضح أردوغان في مؤتمر صحافي عقده اليوم الاثنين 21 أغسطس/آب، قبيل توجهه للأردن أنه “من المحتمل أن ننفذ عملية مشتركة مع إيران في قنديل وسنجار (شنكال) ضد حزب العمال الكردستاني، وجري بحث هذا الموضوع مع رئيس أركان الجيش الإيراني، خلال زيارته إلى أنقرة مؤخراً”. وفق ما ذكرته سبوتنيك.

وقال أردوغان للصحفيين “إن صراعاً أكثر كفاءة ضد حزب العمال الكردستاني المحظور وفرعه الإيراني حزب الحياة الحرة لكردستان سيكون ممكنا من خلال تحرك مشترك مع طهران”.

وتابع الرئيس التركي "التحرك المشترك ضد الجماعات الإرهابية التي أصبحت تشكل تهديداً مطروح دائماً على جدول الأعمال... تمت مناقشة الأمر بين قائدي الجيشين وناقشت أنا بشكل موسع كيف يمكن تنفيذ ذلك".

التموضع الجيوسياسي في المسألة الكردية شمال العراق

ورداً على سؤال حول اتخاذ قرار بهذا الشأن خلال زيارة رئيس الأركان الإيراني محمد باقري إلى تركيا الأسبوع الماضي، قال أردوغان إن المباحثات ستتواصل بين البلدين حول التفاصيل، مشيراً إلى أن إيران عرضة لتهديدات "بيجاك"، الذراع الإيراني لـ"العمال الكردستاني" المُصنف كـ"تنظيم إرهابي" في تركيا. وشدد الرئيس التركي على أهمية التعاون بين تركيا وإيران في مواجهة تهديدات "العمال الكردستاني" وذراعها، لـ"الوصول إلى نتيجة في وقت أسرع، وتحقيق النجاح في هذا الإطار".

يذكر أن كل من إيران وتركيا وسوريا والحكومة العراقية يرفضون انفصال إقليم كردستان العراق، بينما تدعم الولايات المتحدة وإسرائيل هذا الانفصال بشكل علني، وتعد المسألة الكردية في شمال العراق وسوريا هي نقطة خلاف رئيسية في العلاقات التركية الأمريكية، والسؤال الذي يطرح نفسه، هل سيتمكن الأكراد من تشكيل دولة لهم في ظل انحسار الدور الأمريكي تدريجيا في المنطقة وتنامي قوة الدور المركزي للحكومتين العراقية والسورية بعد القضاء على إسطورة داعش وصعدود الدور الايراني وثبات الموقف التركي ضد الانفصال الكردي؟. سيجيب عليه قادم الأيام.