جسر القنطرة الأمريكية عبر القوقاز قيد التنشيط

02.08.2017

تم إطلاق التدريب الجديد للناتو "شريك نوبل – 2017" في جورجيا، في القاعدة العسكرية "فازياني" بالقرب من تبليسي في 31 تموز/ يوليو 2017 والذي سيستمر حتى 12 آب/ أغسطس.

أمر مثير للغضب:
تضمنت المناورات العسكرية وحدات من خمس دول من حلف شمال الأطلسي وهى الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وتركيا وسلوفينيا بالإضافة الى القوات المسلحة لجورجيا وأوكرانيا وأرمينيا. ومن الجدير بالذكر أن عدد العسكريين الأمريكيين المشاركين في هذه العملية هو ضعف عدد العسكريين المشاركين من البلد المضيف (1600 شخص مقابل 800).

و من بين المعدات العسكرية التي سيتم استخدامها في (شريك نوبل -  2017 )  دبابات المعارك الرئيسية الأمريكية M1A2 ابرامز ومقاتلات المشاة M2 برادلي، و ناقلات الجنود المدرعة ستريكر (الولايات المتحدة الأمريكية) و بوكسر (ألمانيا) - ما يصل إلى 500 مركبة قتالية - . تم تسليم المركبات المدرعة الأمريكية والألمانية من ألمانيا عبر بلغاريا إلى ميناء بوتي في جورجيا، ومن هناك توجهت إلى قاعدة فازياني العسكرية مرورا بالمدن سيناكي وكوتايسي وخاشوري وجوري.

وقال السفير الأمريكى في جورجيا جان كيلى و الذى حضر مراسم الافتتاح إن مناورات الناتو تهدف الى تنفيذ عمليات حفظ السلام.
ونحن نتذكر "عمليات حفظ السلام" التي قامت بها جورجيا في عام 2008. وليس من المستغرب أن يتم توقيت المناورات العسكرية على وجه التحديد بمناسبة الذكرى السنوية لعدوان تبليسي على أوسيتيا الجنوبية.

وقد دحض وزير دفاع جورجيا  ليفان ايزوريا تصريحات الدبلوماسي الأميركي الذي أدلى ببيانات حول التهديد العسكري القادم من روسيا وأعرب عن قلقه إزاء الوجود العسكري لها في ابخازيا وجنوب اوسيتيا التي تعتبرها جورجيا "أراض محتلة".