فصائل مدعومة أمريكيا تتجه من الشرق إلى عفرين لمواجهة القوات التركية

06.03.2018

ذكر متحدث باسم فصائل سورية مسلحة متحالفة مع الكرد أن الفصائل تعيد نشر 1700 مقاتل من الخطوط الأمامية للقتال مع داعش إلى منطقة عفرين للمساعدة في صد الهجوم التركي شمال غرب سوريا، بحسب "الميادين".
وقال المتحدث باسم الفصائل المسلحة أبو عمر الإدلبي التي تقاتل داعش في شرق سوريا ضمن قوات سوريا الديمقراطية التي تساندها الولايات المتحدة "سحبنا 1700 عنصر متواجدين في الرقة ودير الزور والحسكة وسنتوجه إلى عفرين للدفاع عن مناطق عفرين ضد الإرهاب". ولفت المتحدث لوكالة رويترز إلى أنّ 700 من المقاتلين تحركوا بالفعل إلى عفرين.

وتقاوم فصائل كردية وقوات شعبية سورية موالية للحكومة السورية دخلت عفرين مؤخرا في وجه الهجوم التركي المدعوم بفصائل سورية مسلحة تابعة للمعارضة السورية.

يأتي ذلك في وقت تشهد فيه قرى وبلدات عفرين قصفاً تركياً مكثفاً أودى بحياة 13 شخصاً بينهم 3 أطفال أمس الإثنين.

ونفى موفد الميادين الأنباء التي تحدثت عن سقوط جنديرس، والشيخ حديد، بيد القوات التركية.

تأكيدات وتصريحات أمريكية حول توجه "قسد" إلى عفرين

أشارت وزارة الدفاع الأمريكية إلى أن العمليات ضد "داعش" في شرق سوريا توقفت بسبب انشغال المقاتلين الأكراد في صفوف "قوات سوريا الديموقراطية" بالمعارك ضد القوات التركية في عفرين.

وقال المتحدث باسم الوزارة، روب مانينغ، إن توقف العمليات البرية في محيط نهر الفرات بالقرب من الحدود مع العراق، هو "عملياتي ومؤقت"، مضيفاً أن "الغارات الجوية الأمريكية في تلك المنطقة مستمرة، وهذا يشمل مناطق في محيط مدينة البوكمال". ولفت متحدث آخر باسم الوزارة، وهو أدريان رانكين غالواي، إلى أن "بعض المقاتلين الذين يعملون داخل قوات سوريا الديموقراطية، قرّروا مغادرة منطقة العمليات فى وادي نهر الفرات الأوسط للقتال في أماكن أخرى، وربما في عفرين". وقال مسؤول أمريكي، طلب عدم ذكر اسمه، إن مئات من مقاتلي «قسد» غادروا خلال الأسبوعين الماضيين.