بعد صناعة الصاروخ الكوري الكبير... مباحثات كورية أمريكية حول مكان لقاء ترامب وكيم

07.04.2018

أفادت شبكة CNN الإخبارية، اليوم السبت7 أبريل/نيسان، بأن ممثلي الولايات المتحدة وكوريا الشمالية أجروا محادثات في بلد ثالث لبحث مكان لقاء مرتقب بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

ونقلت الشبكة الأمريكية، عن مصادر عدة في الإدارة الأمريكية، أن المحادثات المباشرة بين واشنطن وبيونغ يانغ تجري عبر قنوات وكالة الاستخبارات المركزية (CIA)، تحت إشراف مديرها السابق مايك بومبيو، المرشح حاليا لتولي وزارة الخارجية.
ولم تشر الشبكة إلى البلد الثالث، أو موعد اللقاء على وجه التحديد.

يذكر أن، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وافق على دعوة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، لإجراء لقاء بينهما وجها لوجه، في مايو/ آيار المقبل، بحسب ما أعلنه مسؤولون كوريون جنوبيون، وذلك بعد أن نقلت إليه الدعوة التي قبلها وأكد رغبته في اللقاء، ما اعتبره الجميع تطوراً هاماً وتاريخياً في علاقات البلدين بعد أشهر من تصاعد الأزمة في شبه الجزيرة الكورية.

كوريا كانت قد نجحت في صناعة صاروخها الكبير

وكانت كوريا الشمالية أعلنت في 29 تشرين الثاني/نوفمبر، أنها حققت هدفها المتمثل في أن تصبح دولة نووية بعد اختبارها بنجاح صاروخا جديدا عابرا للقارات يمكنه استهداف "القارة الأمريكية برمتها".

وتصر بيونغ يانغ من جانبها، على استكمال برنامجها النووي على الرغم من المعارضات الدولية، حيث ترى في ذلك تأمينا لقدرتها الدفاعية، في وجه ما تصفه من تحديات تمثلها المناورات المشتركة الأمريكية الكورية الجنوبية والتهديدات المتكررة من جانب واشنطن، الموجهة إليها.