بعد أن هددت بسحق كل من يقف في طريقها .. رسالة من كوريا الشمالية لاستراليا

20.10.2017

تلقت وزيرة الخارجية الاسترالية رسالة مفتوحة من كوريا الشمالية، والتي تدعو فيها بيونغ يانغ العاصمة كانبيرا إلى رفض دعم سياسة الولايات المتحدة.
ولفتت الوثيقة أن واشنطن حققت مكانة رائدة "على حساب دول أخرى".
ووفقا لوزيرة الخارجية الاسترالية، جولي بيشوب، هذا "النداء غير المسبوق" من كوريا الشمالية يتحدث حول فعالية سياسة العقوبات الغربية.
وفي الوقت نفسه، يرى مدير وكالة المخابرات المركزية مايكل بومبيو أن الضغط الدولي على بيونغ يانغ  "غير موجود"، ولذلك يعتبر الهجوم من قبل كوريا الشمالية أصبح أكثر احتمالا.
وناشدت كوريا الشمالية استراليا برفض دعم السياسة الأمريكية تجاه بيونغ يانغ. صرحت بذلك وزير الخارجية الاسترالية جولي بيشوب فى مقابلة مع صحيفة "سيدني مورنينج هيرالد".

وقالت إن رسالة مفتوحة من أعضاء لجنة الشؤون الخارجية التابعة للمجلس الشعبي الأعلى لكوريا الديمقراطية نقلها دبلوماسيون من كوريا الشمالية إلى السفارة الاسترالية في جاكرتا في أيلول / سبتمبر، ونقلت لها الرسالة في تشرين الأول / أكتوبر.

وقالت وزيرة الخارجية الاسترالية "على حد علمي، هذه هي الرسالة الاولى التي تتلقاها وزيرة الخارجية الاسترالية من كوريا الشمالية. وهي رسالة مفتوحة، وعادة ما لا تنقل رسائلهم إلى العالم الخارجي بهذا الشكل".

وترى وزيرة الخارجية الأسترالية في الوقت نفسه، أن حقيقة هذا "النداء غير المسبوق"، لا تشهد على التوتر الشديد في شبه الجزيرة الكورية فحسب، بل أيضا تدل على نجاح سياسة العقوبات الغربية تجاه جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية.

وقالت الوزيرة الاسترالىة "أعتقد أن هذه الرسالة تشير الى أن استراتيجية العقوبات الجماعية للحلفاء والشركاء، التى تهدف الى ممارسة أقصى ضغوط دبلوماسية واقتصادية على كوريا الشمالية، تعمل بشكل جيد".

كوريا هددت بسحق الأعداء

وكان نائب رئيس البرلمان الكوري الشمالي، آن دون تشون، قال منذ أسبوع إن بلاده مستعدة لتدمير كل من يقف في طريق وصول شعبها للسلام.

وأضاف تشون الذي ترأس الوفد الكوري الشمالي إلى مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي في مدينة سان بطرسبورغ الروسية "بلدنا يريد منا مستقبل سلمي، ونحن على استعداد لسحق هؤلاء الأعداء الذين يريدون منعنا من هذا المستقبل".

وامتنع تشون عن الرد عندما سُئل حول ما إذا كانت بلاده مستعدة لإجراء محادثات مباشرة مع الولايات المتحدة.

وكانت مدينة بطرسبورغ، شهدت يوم السبت الماضي، بدء اجتماع المؤتمر الـ 137 للاتحاد البرلماني الدولي، الذي يضم برلمانات 143 دولة في العالم.