التقرير الأسبوعي

14.04.2015

1- التطورات الدولية والجيوسياسية :
أعربت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) عن قلقها، الاثنين 13 نيسان ، بعد أن رفعت روسيا الحظر على بيع إيران صواريخ إس-300 المتطورة المضادة للطائرات.
هذا ويستعد مجلس الأمن للتصويت على فرض عقوبات على زعيم الحوثيين ونجل الرئيس اليمني السابق .

2- الأوضاع الإقليمية الداخلية ، سياسياً واجتماعياً واقتصادياً :
-ليبيا : استهدف تنظيم داعش ليلة الأحد الاثنين مقر السفارة المغربية بالعاصمة طرابلس في الوقت الذي اعتبر فيه مبعوث الأمم المتحدة لليبيا، برناردينو ليون، الاثنين، أن الحل السياسي قريب في ليبيا، وذلك بمناسبة افتتاح جولة الحوار الثانية بين الأحزاب السياسية بالجزائر. وكان اللواء حفتر زار الأردن والتقى الملك الأردني وأعلن أن الحملة العسكرية على الإرهابيين مستمرة.
-في الشأن اليمني : أفادت مصادر صحفية باستسلام 20 مسلحا من الحوثيين، كانوا قد تحصنوا في قنصلية روسيا في عدن. وأعلن الناطق الرسمي باسم عاصفة الحزم أن العمليات الجوية تواصل استهداف تجمعات المليشيات الحوثية على جميع الأراضي اليمينة، وأنه يتم التركيز على عزلهم بعدن ومنع وصول الإمدادات إليهم.
وقد كان لافتاً وصول وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد السعودي عبد الله بن عبد العزيز آل الشيخ إلى باكستان في ساعة متأخرة يوم الأحد بعد يومين من رفض البرلمان الباكستاني طلبا سعوديا بإرسال دعم من أجل تدخلها العسكري في اليمن.
وتأتي هذه الزيارة عقب زيارة قام بها وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الأسبوع الماضي وحث فيها باكستان على دعم الحوار في اليمن بدلا من إرسال قوات.
-أما في مصر ،فبعد الإعلان يوم الأحد عن انفجار ضخم في مركز للشرطة في سيناء أسفر عن مقتل 12 شخصاً ، فقد أفادت مصادر للجزيرة بأن تفجيرين استهدفا محولين كهربائيين يغذيان مدينة الإنتاج الإعلامي في القاهرة، مما أدى إلى وقف بث قنوات تلفزيونية. وأكد مصدر أمني أن الانفجارين ناجمان عن عبوات ناسفة.

3- المسيحية والعالم :
تركيا والفاتيكان : اعتبر رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، الأحد 12 أبريل/نيسان، أن تصريحات البابا فرنسيس حول الإبادة الجماعية للأرمن “متحيزة” و”غير لائقة”. في المقابل صرح مسؤول تركي الأحد 12 أبريل/نيسان، أن تركيا استدعت سفير الفاتيكان بأنقرة إثر تصريحات البابا فرنسيس التي وصف فيها مذابح الأرمن التي وقعت قبل قرن بالإبادة الجماعية.
وكان الفاتيكان قد احتفل بقداس في بازيليك القديس بطرس في روما، تذكاراً لضحايا الإبادة الأرمنية الفظيعة التي ارتكبتها تركيا قبل مئة عام تماماً نهار الأحد 12 أبريل 2015.
تلبيةً لدعوة البابا لإحياء هذ الذكرى التاريخية، سجل حضور العديد من الأرمن منهم رئيس الجمهورية والمسؤولون عن الكنائس الكاثوليكية والرسولية الأرمنية.
هذا وقد شهد معلم آيا صوفيا الشهير في اسطنبول تلاوة للقرآن للمرة الأولى منذ 85 عاماً داخل حرم هذا الصرح الذي كان في الأساس كاتدرائية قبل أن يحول إلى مسجد ومن ثم إلى متحف، على ما أفادت وسائل إعلامية السبت.

ومساء الجمعة 10 نيسان ، شهد الموقع تلاوة آيات من القرآن خلال تدشين معرض يحمل عنوان “حب النبي” وشارك فيه مسؤولون أتراك بينهم رئيس وكالة الشؤون الدينية في تركيا محمد غورمز.

وتولى إمام مسجد أحمد حمدي أقسكي في أنقرة تلاوة الآيات القرآنية للمرة الأولى داخل حرم آيا صوفيا منذ 85 عاماً على ما ذكرت وكالة أنباء الأناضول. ويرى العديد من المراقبين أن السماح بتلاوة القرأن جاء بعد فشل الدبلوماسية التركية في منع قداس الأحد في الفاتيكان الخاص بالإبادة الجماعية الأرمنية وبعد أن تأكدت تركيا أن البابا لن يتراجع عن إستخدام كلمة إبادة في توصيف احداث 1915.
4- وضع القيم العائلية والأخلاقية :
باكستان: أحرق شبان مسلمون صبياً مسيحياً يبلغ من العمر 14 سنة. نومان مسيح هو الآن في المستشفى في لاهور، بين الحياة والموت، وأحرقوه فقط لانه مسيحي.

وحسب ما علمته وكالة فيدس، فقد حصلت الحادثة يوم الجمعة في 10 من أبريل، حيث التقى هؤلاء الشباب المسلمين نومان وهم في طريقهم الى الجامع للصلاة. أوقفوه لانه مسيحي وأوسعوه ضرباً ، ثم وضعواعليه البترول وأضرموا النار وهربوا.